إغلاق الحدود بين تشاد وليبيا... و400 متمرّد سلّموا أسلحتهم

11 آذار 2019 | 15:28

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

المشهد في تشاد (أ ف ب).

قال وزير الدفاع التشادي داود يايا براهيم، اليوم، أنّ نحو "400 مقاتل من مجموعة تشادية متمرّدة متمركزة في #ليبيا ألقوا السلاح الأسبوع الماضي وانضموا إلى الشرعية".

وأوضح براهيم أنّ موضحاً هؤلاء المتمردين، وهم من اتحاد القوى من أجل الديموقراطية والتنمية، "قرروا تسليم أسلحتهم والاستجابة لليد الممدودة من رئيس الدولة"، مضيفاً "أنّهم وصلوا الى شمال تشاد قبل ثلاثة أيام".

وكان الرئيس ادريس ديبي الذي وصل إلى الحكم في 1990 بقوة السلاح وبمساعدة فرنسا، أعلن في أيار 2018 عفواً عاماً، داعياً "التشاديين جميعاً الذين غادروا البلاد لسبب أو لآخر إلى العودة إلى البلاد بكرامة".

واتخذت حركات التمرد التشادية منذ سنوات من جنوب ليبيا قاعدة لها، لكنّ المتحدث باسم حركة التمرد محمد اسيليك هالاتا أشار إلى أنّ "عدد المنشقين ليس 400"، مضيفاً أنّ "بين العناصر الذين سلموا أنفسهم للجيش عدد قليل جداً من مقاتلي حركة التمرد.

كما أشار إلى أنّ معظم من سلموا أنفسهم هم "من عمال المناجم".

من جهته، قال رئيس حركة التمرد محمد نوري أنّ "86 مقاتلا" غادروا صفوف اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية منذ بداية شباط الماضي، وقدّر عدد مقاتلي الحركة المتمركزين في جنوب ليبيا بـنحو ألف مقاتل.

من جهة ثانية، أعلن وزير الأمن التشادي محمد ابا علي صالح، الذي يزور منطقة تبيستي شمال تشاد منذ أكثر من أسبوع، "نزع اسلحة جميع السكان وحظراً رسميا للعمل المنجمي في هذه المنطقة"، متّخذاً "قراراً بغلق الحدود بين تشاد وليبيا".

وتصل معظم الإمدادات الغذائية إلى شمال تشاد من جنوب ليبيا.

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard