كاد يفارق الحياة بسبب حبّة فشار... علقت في رئته وسبّبت له التهابات

8 آذار 2019 | 09:35

المصدر: "الدايلي مايل"

  • المصدر: "الدايلي مايل"

كاد طفل يبلغ العامين أن يموت بسبب تناول الفشار، بعد أن علقت بذرة في رئتيه، ما تسبّب في عدوى بكتيرية تطورت إلى التهاب رئوي، وفق ما ذكر موقع "الدايلي مايل" البريطاني.

اختنق ناش جودارد لفترة وجيزة أثناء تناوله الوجبة الخفيفة، لكنه تعافى على الفور حين كان في منزله في دنفر، كولورادو. لكنه في اليوم التالي، أصيب بسعال غريب وحمى مفاجئة. فاتصلت والدته نيكول (39 سنة) بالطبيب الذي حثّها على أخذه مباشرة إلى المستشفى بسبب أعراضه الخاصة.

وأظهرت الاختبارات أنه أصيب بالتهاب رئوي بسبب قطع الفشار المستنشقة، إذ إنّ جسده رأى "جسمًا غريبًا" فخلق جيوبًا مليئة بالقيح حول قطع الفشار. ولحسن الحظ، بعد ثلاثة أيام في المستشفى، سُمح لناش العودة إلى المنزل، ومنذ ذلك الحين تماثل للشفاء التام.

وقالت نيكول، وهي أمّ لثلاثة أطفال، ومضيفة طيران: ''لم يسعل ناش ولم يظهر أي أعراض عندما أحسّ بالاختناق، لذلك افترضنا أنه ابتلع البذرة. لم نتوقّع أن يكون الفشار قد تسبّب بمثل هذه المحنة، لقد كان كابوساً".

أثناء وجوده في مستشفى الأطفال، أورورا في كولورادو، خضع ناش للأشعة السينية، ثم أحيل لتنظير القصبات، ووضع تحت تأثير المخدر حين أجرى الطبيب جراحتين منفصلتين لإزالة قطع الفشار من رئته.

كان والد ناش، جيك، وهو أيضاً مضيف طيران، في العمل ووصل إلى المستشفى في الوقت المناسب.

وقالت نيكول: "نجح الجرّاحون في إزالة ست قطع من الفشار من رئتي ناش، لكنهم كانوا قلقون في البدء من عدم قدرتهم على إزالة كل ذلك بسبب الالتهاب. وبعد يومين، خضع ناش لجراحة ثانية حيث تمكّنوا من إزالة آخر قطعة من الفشار. كان بطلاً صغيرًا في مرحلة ما بعد الجراحة، وتمّ إرساله إلى المنزل في المساء نفسه بعد الجراحة حيث تعافى بشكل جيد".

بعد هذه المحنة، تمّ تحذير نيكول من مخاطر تعرض الأطفال دون سن الخامسة للفشار.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard