إزالة البلوكات الإسمنتية من الضاحية الجنوبية... ما مصير الحواجز الأمنية؟

6 آذار 2019 | 16:02

المصدر: "النهار"

إزالة البلوكات الاسمنتية في المناطق، وصورة الرئيس نبيه برّي (أب).

مشاهد إزالة البلوكات الإسمنتية من مناطق لبنانية عدة يطرح التساؤلات عن إمكانية إزالة الحواجز الأمنية من الضاحية الجنوبية بعد 6 سنوات على الخطة الأمنية لمواجهة الإرهاب الذي ضرب تلك المنطقة وغيرها. فما مصير تلك الحواجز بعد أن باشر اتحاد بلديات الضاحية بإزالة البلوكات الإسمنتية من بعض النقاط؟زائر الضاحية الجنوبية عليه احتساب المزيد من الوقت للدخول إليها نظراً لانتشار عشرات الحواجز الأمنية على مداخلها منذ أيلول عام 2013 .
فالإرهاب الذي تمدّد بشكل لافت في تلك السنة والفترة التي تلتها، استوجب المزيد من الإجراءات الأمنية طالت نحو 70 مدخلاً للضاحية، وأقامت القوى الأمنية، ولا سيما الجيش اللبناني والأمن الداخلي والأمن العام، الحواجز لتفتيش السيارات والدراجات النارية المشتبه فيها لدى دخولها المنطقة.
إلا أن تراجع الخطر الارهابي لا سيما بعد تحرير الجرود خلال عمليتي "فجر الجرود " التي خاضها الجيش اللبناني، و"إن عدتم عدنا" التي خاضها "حزب الله" من الجانب اللبناني والجيش السوري خلف الحدود، باتت تطرح التساؤلات عن جدوى تلك الحواجز خصوصاً بعد إزالة البلوكات الاسمنتية والعوائق من أمام وزارات حساسة،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard