البطريرك ساكو حامل وجع مسيحيّي العراق: "هذه الأرض أمّنا ويجب ألا نستسلم"

5 آذار 2019 | 16:08

المصدر: "النهار"

البطريرك ساكو ملقيا عظة خلال قداس في اربيل بالعراق (صورة ارشيفية، 6 ك1 2014، أ ف ب).

الملف الذي يحمله ثقيل، بوزن دهر مغموم. وجع المسيحيّين. والوجع يمتد من العراق، كلّ العراق، الى سوريا ولبنان. #بطريرك_الكلدان الكاثوليك الكاردينال #لويس_ساكو لا يخفي ان "عدد #المسيحيين الى تراجع في المنطقة العربية، خصوصا في #العراق وسوريا، بسبب كل هذه الصراعات والحروب التي تشهدها، وايضا بسبب القاعدة وداعش". صحيح ان المستقبل "يتعلق بالمسيحيين انفسهم"، على قوله، و"لكن ايضا بالمسلمين".
من الاوّل، يشدد على اهمية دور المسلمين في "رفع حاجز الخوف عن المسيحيين". والتمني "الا يتعاملوا مع المسيحيين معاملة اهل ذمة ومشركين وكفار. هذه الادبيات القديمة يجب ان تنتهي"، على قوله. ومن شأن ذلك، في رأيه، ان "يشعر المسيحيون بان هذا البلد بلدهم، وهذه الارض ارضهم، وتاريخها تاريخهم".الدنيا "دوارة"، بتعبير البطريرك. فمن كانوا في الماضي "غالبية قبل مجيء الاسلام"، اصبحوا اليوم "اقلية". ايا يكن، فإن الافكار التي يؤمن بها وينادي بها في لقاءاته واجتماعاته، ثابتة. احترام الشخص "ايا يكن دينه". المواطنون "متساوون". "يجب احترام بعضنا البعض، في الاختلاف"، "المصير مشترك". وايضا "على دول المنطقة ان تغيّر الدساتير...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ابدأ من هذه اللحظة علاقة صحية مع طعامك



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard