كيف يردّ هشام حدّاد لـ"النهار" على سؤال هل تراجع هذا الموسم من "لهون وبس"؟

4 آذار 2019 | 16:12

المصدر: "النهار"

هشام حدّاد.

لم ترق للبعض طريقة تسويقه فيلم "لهون وحبس" ولكنها نجحت بنظره، فانقسام الآراء حولها ومهاجمتها، "ليس إلا دليل على نجاحها"، يقول مقدّم البرامج والممثل الكوميدي #هشام_حداد في حديث مصوّر لـ"النهار"، ويشدّد: "أظنّ أن نجاح عملية التسويق أهم معيار للنجاح".

وتطرّق حدّاد إلى برنامجه الأسبوعي "لهون وبس" (أل بي سي آي)، قائلاً: "البرنامج تراجع هذه السنة!، لا يهمّ!"، لافتاً إلى أنه لم يتراجع بمعنى التراجع، إنما "لكل جديد رهجته"، مضيفاً: "السنة الماضية شهدت أحداثاً عدة شكّلت مادة دسمة لحلقات البرنامج: "كان في مواضيع بتعمل "لهون وبس" برنامج، بدءاً من الدعوى القضائية التي شنّت ضدّي، إلى حادثة استقالة الرئيس سعد #الحريري من السعودية، وطوفان نهر الغدير في حي السلّم"، وأضاف: "الأحداث هي التي تصنع برنامجاً، وهذه السنة، الأحداث "ميّتة"، وقد بقينا تسعة أشهر بانتظار تأليف الحكومة"، موضحاً: "من الصعب جداً تقديم برنامج مثل "لهون وبس" في ظل غياب الأحداث المثيرة للجدل".

وعمّا إذا تعذّرت استضافة نجوم الصف الأول في الموسم الحالي من البرنامج، يردّ حدّاد: "ترقّبوا إطلالة جميع النجوم اللبنانيين في حلقات شهرَي آذار ونيسان من "لهون وبس"، مشدّداً: "كلهم...".

وأكّد حدّاد الذي احتفل بإطلاق "لهون وحبس"، وهو من نوع الفنتازيا ويتضمّن أحداثاً خيالية، كما أنّه امتداد لبرنامجه الأسبوعي "لهون وبس"، ويروي تفاصيل دخول حدّاد السجن واستغلال زميله في التقديم جاد بو كرم الحادثة ليأخذ مكانه، أنه لا يمانع ترك الكرسي لزميله، قائلاً: "أنا وجاد واحد، وفي حال طرأ عليَّ أي مكروه وأخذ جاد مكاني، فلن أحزن".

ويشارك في الفيلم الذي كتبه شادي حنا وأخرجه، وأنتجته شركة Shoot Productions، بعض الوجوه الإعلامية التي يتناولها حدّاد في برنامجه، كزين الأتات وراشيل كرم والشيف أنطوان الحاج والرياضي وليد دمياطي وسُليمة حرب وإيلي حوشان وسواهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard