"مافيا الدواء" بمصر... أرباح قد تفوق مكاسب تجارة المخدرات

3 آذار 2019 | 16:59

المصدر: "النهار"

في مصر قرابة 64 ألف صيدلية، يعمل نحو 12% منها فقط في القاهرة، العاصمة ومقر الحكومة وحيث الرقابة متوافرة نسبياً، أما باقي الصيدليات فهو موزع بنسب متفاوتة على 26 محافظة. وتشير بعض المصادر إلى أن الجهة المخولة بمراقبة هذا العدد الضخم من الصيدليات المنتشرة في أكثر من 4000 قرية ومئات المدن والأحياء السكنية، تضم 300 صيدلاني فحسب.

ويتجاوز حجم مبيعات الدواء في مصر أكثر من 60 مليار جنيه مصري (ما يناهز 3.43 مليارات دولار أميركي). وسوق الدواء المحلي يشهد نمواً مستمراً، وهو ما يجعل أرباح المتلاعبين فيه ربما تتجاوز ما يجنيه بعض تجار المخدرات الذين تعرضوا لضربات متتالية من أجهزة الأمن المصرية خلال الأشهر القليلة الماضية، فيما لم تضبط السلطات سوى عدد محدود من المتلاعبين بالدواء.

هند المراكبي عملت على مدار الخمس سنوات الأخيرة في عدد من الصيدليات في قريتها وكذلك بالقرب من مقر سكنها ودراستها في كلية الصيدلة، وأطلقت مؤخراً مبادرة طموحة لتوعية المواطنين حتى لا يقعون فريسة للمتلاعبين بتجارة الدواء بعدما لاحظت انتشارهم بصورة لافتة في مهنتها التي تعشقها، وتلتقي كل يوم مع ما بين 4 أو 5 مواطنين لتوعيتهم.تقول المراكبي لـ"النهار": "حين بدأت دراستي وعملي كصيدلانية لم أكن أصدق أن هناك أشخاصا بلا أخلاق ولا ضمير إلى الحد الذي شاهدته من خلال عملي في بعض الصيدليات في قريتي بركة السبع بمحافظة المنوفية، أو في محيط سكني ودراستي بمدينة السادس من أكتوبر في محافظة الجيزة".
وتشير "إلى أن مادة الأخلاق أدخلت إلى كليات الصيدلة مؤخراً، وهذا يكشف مدى شعور المسؤولين بأن هناك حاجة إلى الأخلاق التي باتت مفقودة. هذه المادة يجب أن تصبح أساسية وليست تكميلية".
واستمعت "النهار" إلى عدد من المواطنين الذين أكدوا تعرضهم لطرق متباينة من الاستغلال والتلاعب من قبل صيدليات اضطروا للتعامل معها بعد مرضهم.
وتوضح هند أن "هناك العديد من طرق الاستغلال والغش تتبعها هذه المافيا من أجل جني المال، وقد لاحظت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard