أرشيف "النهار" - بيروت: إنحسار ماروني بعد انحسار أرثوذكسي

3 آذار 2019 | 08:00

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

مار مارون (تعبيرية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه حبيب شلوق في "النهار" بتاريخ 28 آب 1996، حمل عنوان "بيروت: إنحسار ماروني بعد انحسار أرثوذكسي".
اربعة ايام تفصلنا عن المرحلة الثالثة من الانتخابات النيابية في بيروت، وهي انتخابات يطبعها المرشح السني في الدائرة (ستة نواب) بطابعه الخاص بعد دمج الدوائر الثلاث في دائرة واحدة منذ انتخابات 1992. وهذا الدمج، في رأي اوساط سياسية بيروتية، ادى في وضوح الى تذويب كيانات دينية معينة في كيانات اخرى اكثر اتساعا بحكم تجمعها الديموغرافي الجغرافي، وازال او كاد يزيل اي تأثير سياسي للمجموعات المسيحية على سير المعركة الانتخابية بدءا بالروم الارثوذكس (مقعدان) وصولا الى الموارنة (مقعد واحد) مرورا بالاقليات (مقعد واحد) والروم الكاثوليك (مقعد واحد)، اما التأثير الارمني فهو تأثير مستقل وله اعتباراته الخاصة وظروفه واستقلاليته وحيثياته و... نكهته. والواضح ان التراجع السياسي المسيحي في بيروت بدأ في وضوح عام 1992، عندما وجد مرشح الحزب السوري القومي الاجتماعي غسان مطر ابن تنورين في البترون نفسه في ساحة معركة خالية من اي "مقاتل" ماروني المذهب والسياسة والهوى في ظل تضعضع حزب الكتائب بعد وفاة رئيسه المؤسس الشيخ بيار الجميل و"تفرق العشاق" بين ثلاثة اطراف حزبيين هم الرئيس امين الجميل والدكتور جورج سعادة والدكتور...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard