غاز كريه الرائحة H2S في برج حمود... "ما اكتشفناه يستدعي القلق"

1 آذار 2019 | 17:38

المصدر: "النهار"

اليكم حقيقة الرائحة الكريهة.

يبدو أنّ الرائحة الكريهة التي ظهرت مؤخراً في منطقة برج حمود ومحيطه، والتي تُشبه رائحة "البيض المتعفن أو الفاسد"، له تفسير واضح وعلمي، وبالرغم من عدم القدرة على رؤيته إلا أن أضراره الصحية واضحة كالشمس، ولا يمكن إنكارها، ويستوجب التوقف عندها مطولاً.باتت واضحةً سياسة اللامبالاة التي نعيش عليها شعباً وحكومة. نعترض علناً على رائحة كريهة باتت شبه يومية، لا سيما للأشخاص الذين يعيشون قربها أو يمرّون يومياً من تلك المنطقة، لكننا لم نكلّف أنفسنا عناء البحث عن مصدرها والسؤال عن مخاطرها الصحية علينا.
في تشرين الأول، رفع بعض سكان برج حمود الصوت، بعد أن ضاقوا ذرعاً بهذه الرائحة الكريهة التي تعيش معهم. هذه الصرخة دفعت بمركز AUB Nature Conservation Center إلى قياس نسبة كبريتيد الهيدروجين H2S في المنطقة، وما اكتشفوه يستدعي القلق برغم التطمينات.
إليكم النتائج والمعدّلاتسواء سمعت به من قبل أو لم تسمع، يعتبر غاز كبريتيد الهيدروجين H2S غازاً كريه الرائحة، لا لون له، وخطورته أننا نتنشقه ويدخل إلى الجهاز التنفسي من دون أن نشعر بذلك. عادةً، يكون مصدره من مياه الصرف الصحي والنفايات الصلبة التي تحوي نسبة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard