متاحف حول العالم: متحف الكيميائيين والسحرة في براغ!

1 آذار 2019 | 09:21

للرُعب أكثر من وجه وأكثر من صورة. ولـ"فنون الظلام" أغصانها المُتفرّعة من كل ما هو مُروّع وشنيع، والمُتشابكة أيضاً "بشي محل" ما بين تعويذة " نيّتها مش صافية" وأخرى "مش ولا بدّ". وللسحر هجماته الحادّة والناشطة في أغلب الأحيان في الليل، حيث يحلو الغوص في الأروقة الغامضة والسريّة. وفي براغ تحديداً، (جمهوريّة التشيك)، للسحر والشعوذة وكل ما يوحي التعلّق بالـ"ماورائيّات" ودراسة "إيقاع الخوف"(نعم، إذ إن للخوف إيقاعه "السادي"!) متحفاً خاصاً يحمل إسم:Museum Of alchemists And Magicians، يوثّق كل ما له علاقة بالسحرة الذين كانوا "ينغلون نغلاً" في مدينة براغ القديمة، لاسيما خلال عهد الملك رودولف الثاني الذي حوّل البلاد في القرن الـ16، منجماً للشعوذة وصارت براغ تُعرف بعاصمة الشعوذة. ويُقال إنه كان يُموّل المشاريع التي تُعنى بهذه المسائل، وكان يدعم أعمال الساحر الشهير أدموند كيلي الذي لمع إسمه خلال عصر النهضة. ويُقال إن هذا الأخير له زاوية خاصة ومُميّزة في المتحف، وتحديداً في البرج القائم في الطبقة الثانية حيث تزعم الأسطورة أن هذه الفسحة احتوت كل اختباراته "الباطنيّة والماورائيّة"! الملك رودولف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 71% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard