مصنع في إثيوبيا يشغل اللبنانيّين: النفايات تتحوّل كهرباء... وإليكم التفاصيل

25 شباط 2019 | 16:14

المصدر: "النهار"

البوست المتناقل (الى اليمين)، وصورة المصنع "ريبي" في اديس ابابا (من موقع المصنع).

بوست مع صورة، والمشاركات واسعة على صفحات وحسابات لبنانية في وسائل التواصل الاجتماعي في الايام الماضية. "#اثيوبيا تشيّد رسميا #اول_مصنع_في_إفريقيا لتحويل النفايات الى طاقة كهربائية". خبر يغوي لبنانيين يتوقون الى #كهرباء على مدار الساعة، وتناقلوه بكثافة، و"من شو بيشكي هيك مشروع بلبنان؟" يسأل أحدهم. ما صحة هذا البوست؟ وما حقيقة الصورة المرفقة به؟

"النهار" دقّقت من أجلكم

النتيجة: البوست صحيح. نعم، اثيوبيا دشّنت في آب 2018 "اول مصنع في إفريقيا يحوّل #النفايات الى طاقة كهربائية". ومقره في العاصمة اديس ابابا. بالنسبة الى الصورة، يتبين ايضا انها للمصنع.

البوست المتناقل.

التدقيق:

-أولا، البوست عمره بضعة أشهر، بحيث بدأ تناقله، خصوصا ابتداء من آذار 2018. وقد تمت اعادة احيائه في الفترة الاخيرة.

-بموجب البحث، يتبين أن اثيوبيا دشنت بالفعل، الأحد 19/8/2018، "مصنعا لتحويل النفايات إلى طاقة في العاصمة أديس أبابا". وأطلق عليه اسم "ريبي" (Reppie)، و"هو الأول من نوعه في إفريقيا"، وفقا للقائمين على المشروع "المموّل في شكل كامل من الحكومة الإثيوبية".

تمّ "تطوير المصنع وتصميمه وبنائه بواسطة شركة كامبريدج للصناعات المحدودة، بالشراكة مع شركة الهندسة الوطنية الصينية للكهرباء CNEEC، وبالتعاون مع شركة "رامبول" الهندسية الدانماركية"، على ما يفيد الموقع الالكتروني للمصنع.

المصنع (موقع ريبي).

انطلق بناء "ريبي" في 24 ايلول 2014. و"في ايلول 2015، انجز أكثر من 65% من إجمالي نشاطه و30% من نشاطه المحلي"، وفقا للمصدر ذاته. وباكتمال بنائه، "سيتولى معالجة أكثر من 1،400 طن من النفايات كل يوم، على ان ينتج أكثر من عن 185 مليون كيلوواط ساعة من الكهرباء للشبكة الوطنية الإثيوبية".

بالنسبة الى شركة كامبريدج، "سيكون هذا كافياً "لتزويد 25% من منازل أديس أبابا بالطاقة، في وقت سيتمكن المصنع من التخلص من أكثر من 80% من النفايات االتي يتم تسليمها إليه، علما ان قدرته الحرارية تصل الى 110MWth". 

بالنسبة الى طريقة عمل "ريبي"، "يتم حرق القمامة بطريقة مستدامة بيئياً في غرفة الاحتراق من اجل تسخين أنابيب المياه في جدران الغلايات. ثم يتم تسخين الماء حتى يتحول بخارا يُستخدم بعد ذلك ليشغّل مولد التوربينات الذي ينتج الكهرباء"، على ما يشرح موقع المصنع.

بلغت كلفة بناء ريبي "118 مليون دولار"، وفقا لما اوردته وكالة "فرانس برس". "يقع في جوار مكب كوشي. واللفظة تعني "قذارة" باللغة الأمهرية. هذا المكب يعود إلى أكثر من أربعين عاما، ويعتبر أحد أكبر مراكز تجميع النفايات في إثيوبيا، ويعمل فيه مئات الأشخاص من أديس أبابا البالغ عدد سكانها أربعة ملايين نسمة. وفي آذار 2017، أدى انهيار فيه إلى مقتل أكثر من 110 أشخاص. وقال عمال المكب يومذاك إن الانهيار سببه اختلال الارضية من جراء أعمال بناء مصنع الطاقة" (أ ف ب).

في يوم تدشين "ريبي"، قال الرئيس الإثيوبي مولاتو تيشومي إن "إثيوبيا اجرت استثمارات كبيرة في مجال الطاقة المستدامة. وتأمل الحكومة، من خلال هذا المشروع، تحويل الخطر المتزايد للنفايات وسط المدينة إلى فرصة اقتصادية" (أ ف ب).

ونقل برنامج الامم المتحدة للبيئة عن زيروبابيل جيتاشو، نائب الممثل الدائم لإثيوبيا لدى الأمم المتحدة فى نيروبي، إن "مشروع ريبى مجرد عنصر واحد من الاستراتيجية الأوسع لإثيوبيا لمعالجة التلوث واحتضان الطاقة المتجددة فى جميع قطاعات الاقتصاد. ونأمل أن يكون بمثابة نموذج لبلدان أخرى في المنطقة، وفي جميع أنحاء العالم."

-بموجب التدقيق بالصورة المرفقة بالبوست، يتبيّن انها تظهر مصنع "ريبي" بالفعل. وقد نشرتها السفارة الاثيوبية في لندن على "تويتر" وفي موقعها الالكتروني في 27 ت2 2017.

-وهنا مجموعة صور للمصنع من موقعه الالكتروني.

المصنع (موقع ريبي).

موقع "ريبي".

موقع "ريبي".

موقع "ريبي".

النتيجة: البوست والصورة المرفقة به صحيحان. اثيوبيا دشّنت في آب 2018 "اول مصنع في إفريقيا يحوّل النفايات الى طاقة كهربائية". ومقره في العاصمة اديس ابابا.

hala.homsi@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard