"بازل" المشهد الطرابلسي بعد إبطال نيابة جمالي: الحسم رهن بتحالف ميقاتي- الحريري

22 شباط 2019 | 19:40

المصدر: "النهار"

الرئيسان ميقاتي والحريري. (الأرشيف)

تتشابك العناوين العريضة للتموضعات السياسية التي تتبع عملية إبطال نيابة ديما جمالي بقرار من المجلس الدستوري. وفي الذهاب أبعد من الحدث، الذي تصفه أوساط نيابية في "تيار المستقبل" لـ"النهار" بأنه عملية استهداف مباشرة للرئيس سعد الحريري، الا أن حدثاً مماثلاً أعاد تحريك الرمال الراكدة في خريطة تحالفات الشارع الطرابلسيّ، والتي تتفرع عناوينها السياسية بين علاقة جيّدة تربط "المستقبل" بالرئيس نجيب ميقاتي، وعلاقة ضبابية تسود بين "التيار الأزرق" واللواء أشرف ريفي. واذ تجمع "النهار" قطع "بازل" المشهد الطرابلسيّ المركزي في تظهير واقع الزعامات السنية في البلاد، يتراءى جلياً أن ما جمع ميقاتي والحريري بعد انتخابات أيار المنصرم ليس كما قبله.

وتقول مصادر ميقاتي لـ"النهار" إن المرحلة السياسية الراهنة تختلف عن تلك التي جرت في غضونها الانتخابات النيابية، في ظلّ علاقة سياسية جيّدة تربط الرئيسين ميقاتي والحريري، ومشاركته في الحكومة عبر الوزير عادل أفيوني. وتشير المصادر الى أن كتلة "الوسط المستقلّ" معنيّة مباشرةً بأي حدثٍ يخصّ مدينة طرابلس، وهي بطبيعة الحال في طليعة المعنيين بالاستحقاق الانتخابيّ المرتقب، مع التأكيد أن المسألة لا تزال قيد البحث وتحتاج الى مشاورات في قابل الأيام قبل التوصّل الى قرارات.اقترع في طرابلس في الاستحقاق الانتخابي الفائت في أيار المنصرم 90400 صوت، بحسب أرقام "الدولية للمعلومات". وحاز الرئيس ميقاتي 30400 صوت، ونال "تيار المستقبل" 26600 صوت. وحصدت لائحة النائب فيصل كرامي 16500 صوت. واقترع 8000 صوت لمصلحة لائحة اللواء أشرف ريفي، و4400 صوت لمصلحة لائحة النائب السابق مصباح الأحدب. وحازت لائحة "كلّنا وطني" 2200 صوت. ويقول الخبير الانتخابي محمد شمس الدين لـ"النهار" في هذا الإطار، إن "ما حصل انتخابياً هو بهذا الحجم، لكن لا يُعتقد أن يشارك هذا الكمّ من المقترعين في ظلّ انتخابات فرعية، ويمكن أن ينخفض عدد المشاركين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard