لماذا يجنح "حزب الله" أكثر من سواه نحو التهدئة وطيّ صفحة التناقضات الداخلية؟

20 شباط 2019 | 14:33

المصدر: "النهار"

"حزب الله" (أ ف ب).

يسرد كثيرون شواهدَ وأمثلة قرينةً على ان #حزب_الله بات أكثر من أي وقت مضى يجنح نحو التهدئة، ويميل الى تهديم أي خطوط تماس ومظاهرِ تناقضٍ وبوادر صراع مع أي طرف داخلي، حتى أولئك المدرَجين في خانة الخصوم التقليديين.ولاريب ان الشاهد الأكثر حضوراً ودلالة هو مسارعة الحزب على لسان رئيس كتلة نوابه محمد رعد الى الاعتذار الجليّ عما بدر من أحد نوابه المعروفين بحدّيتهم حيال أحد النواب المحسوبين على فريق "القوات اللبنانية" وحزب #الكتائب في آن. وقبله وبعده الدعوات المتكررة التي اطلقها الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله لاتّباع التهدئة والحوار ومعالجة الامور بالتي هي أحسن منهجاً لمرحلة ما بعد انطلاق قطار الحكومة نظراً الى حساسية هذه المرحلة وما تنطوي عليه من مخاطر مخبوءة.
بالطبع ثمة تفسيرات وتأويلات شتى لهذه المسلكية الهادئة من الحزب. فلا شك في ان البعض عدَّها "عربوناً" على رغبة الحزب الذي نشأ كما هو معلوم على وهج قضية اقليمية جعلها بوصلة نشاطه وميزان حراكه، من الآن فصاعداً في الانخراط أكثر فأكثر في لبننة حضوره وتطويع نفسه على اللعبة المحلية، مع ما يقتضي ذلك من خلعٍ لأثواب الماضي القريب وارتداء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard