الأسد يتكلّم في لبنان: هل نسي أحدهم صوت الراديو مفتوحاً؟

20 شباط 2019 | 13:12

المصدر: "النهار"

الأسد (أ ف ب).

لا جدال في أن ميزان القوى في لبنان راهناً، في حال رجحان لمصلحة فريق "الممانعة"، الاسم الآخر لفريق 8 آذار. وعند الغوص في تركيبة هذا الفريق اليوم يجد المرء انه ظاهراً يتكوّن من الفريق الذي أبصر النور غداة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005. ولكن مع التدقيق في هذا التكوين، يتبيّن له ان هناك تميّزاً لمن هو امتداد لإيران وعلى رأسه "حزب الله"، ومن هو امتداد للنظام السوري الذي صار ضعيف التأثير الى حد كبير، والشواهد على ذلك كثيرة.
برزت في الساعات الماضية زيارة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب الى دمشق، وما رافقها من جدل لجهة حصولها بعيداً عن قرار اتخذته الحكومة مجتمعة. وعلى رغم ان الوزير الجديد هو جزء من تكوين يضم وزراء محسوبين على رئيس الجمهورية ميشال عون و"التيار الوطني الحر" برئاسة الوزير جبران باسيل، فهو محسوب اولاً على دمشق على غرار زميله في هذه المجموعة حسن عبد الرحيم مراد وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية الذي أعلن في أحدث تغريدة له على حسابه عبر "تويتر" ان سوريا "هي بوابة لبنان إلى الوطن العربي لتصدير منتجاته الزراعية والصناعية لما فيه مصلحة المزارعين والصناعيين".لا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard