هل ترث الهرّة "شوبيت" ثروة كارل لاغرفيلد التي تتعدّى 194 مليون دولار؟

20 شباط 2019 | 13:05

المصدر: "الديلي ميل"

  • المصدر: "الديلي ميل"

كارل لاغرفيلد وتشوبيت.

فيما كان عالم الموضة يودّع الأيقونة التاريخيّة #كارل_لاغرفيلد، تساءل آخرون عما إذا كانت هرّته العزيزة "شوبيت" سترث ثروته التي تتعدّى قيمتها 194 مليون دولار، أو أنها ستعود إلى إبنه بالمعمودية وعارض الأزياء الصغير هادسون كرونينغ، بحسب موقع "الديلي ميل" البريطاني.

توفي لاغرفيلد أمس عن عمر يناهز الـ85 عامًا في أحد مستشفيات باريس، تاركًا عالم الموضة يعاني من فقدان الرجل الذي أنقذ #شانيل وأمضى ثلاثة عقود مديراً فنيًّا لها.

كانت "شوبيت" أحد أهم مرافقي المصمم الذي وصفها "بحبه الحقيقي الوحيد" وردّد على نطاق واسع أنّ لو كان الأمر قانونياً، لتزوجها. تعيش الأخيرة حياة فاخرة وحققت أكثر من 3.3 ملايين دولار بنفسها. وقد تضمّ ثروة لاغرفيلد الهائلة إلى ثروتها لو رتّب الأخير بعض الإجراءات القانونية قبل وفاته.


وبموجب القانون الألماني، فقد تتخذ هذه التدبيرات إذا رُشّحت الهرّة وريثة شرعية من خلال جمعية أو مؤسسة.

أما المرشح الآخر الذي قد يحصل على قسم من ثروة لاغرفيلد، فهو نجل ملهمه براد كرونينغ، وابنه في المعمودية.

عمل هادسون مع لاغرفيلد منذ سنّ الثانية وأثار ضجة عندما سار على المنصة في باريس، مرتديا #شانيل في أوّل ظهورٍ له في عام 2011.

وفي نيسان الماضي قال لاغرفيلد خلال إحدى مقابلاته: "لا أريد جنازة. طلبت حرق جثّتي وأريد أن ينثر رمادي ورماد والدتي وشوبيت لو توفيت قبلي".

الآن وقد غادر لاغرفيلد هذا العالم، يتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم: من الذي سيرث الهرّة؟ يبدو أن معرفة من سيعتني بها يوازي أهمية من سيخلف المبدع ويترأس إدارة شانيل.

View this post on Instagram

I had so much fun in Cuba!!! ?

A post shared by Hudson Kroenig (@hk0712) on

View this post on Instagram

???

A post shared by Hudson Kroenig (@hk0712) on

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard