"سيدر" ينطلق في حقل ألغام سياسي؟

18 شباط 2019 | 19:20

المصدر: "النهار"

الحريري ملقياً كلمته في "سيدر".

اذا كانت عطلة نهاية الاسبوع شكلت استراحة بعد ثلاثية جلسات الثقة النيابية بالحكومة الجديدة، فإن مطلع الاسبوع بدأ يترجم التزام هذه الحكومة بـ"العمل" من خلال بدء الاجتماعات التحضيرية لوضع مقررات مؤتمر "سيدر" الباريسي موضع التنفيذ، علما ان هذه الاجتماعات لم تتوقف بين الفريق الاقتصادي لرئيس الحكومة وممثلي المؤسسات الدولية المانحة، رغم وضع تصريف الاعمال الذي استمر لنحو تسعة اشهر، وذلك رغبة من هذا الفريق في عدم قطع التواصل والتنسيق، من اجل تأمين الجهوزية الكافية لاطلاق ورشة العمل فور تشكيل الحكومة. وهو ما حصل من خلال الاجتماع التحضيري الذي انعقد في السرايا الحكومة وترأسه رئيس الحكومة سعد الحريري وحضره وزير المال علي حسن خليل ومدير مكتب البنك الدولي لدول المشرق ساروج كومار جا ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر ومستشار الرئيس الحريري للشؤون الاقتصادية نديم المنلا وممثلون عن المؤسسات المالية العربية والاوروبية والدولية المانحة.ولعل اهم ما خلص اليه الاجتماع، ليس الاتفاق على الخطوات المقبلة بين الجانبين، بل على تجديد المؤسسات الدولية التزامها الكامل بتنفيذ المقررات الصادرة عن المؤتمر. واهمية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard