FuturaFood تساعد للوصول إلى حمية مناسبة وتحتاج المساعدة اليوم

19 شباط 2019 | 11:50

المصدر: "النهار"

مؤسسا FuturaFoods لميس جمعة وجيريمي زيديك.

التغيّر المناخي والتلوّث كانا من أكثر الأسباب التي حثّت العالم على التوجه إلى الطاقة المستدامة، وبالتالي التخفيف من العبء على كوكبنا بدءاً بالهواء ووصولاً للمياه والتربة. وفي هذا السياق، تأتي المنتجات الزراعية التي توفّر لنا الغذاء المطلوب للاستمرار في الحياة، والتي بمعظمها تضررت نتيجة التلوّث الحاصل. وبعد انتشار الأمراض على اختلافها حول العالم، يسعى الأفراد حالياً إلى اعتماد نظام حياة صحي من ممارسة الرياضة إلى تناول الأطعمة الصحية، ولم يعد الأمر مرتبطاً فقط بالوزن.

تلعب التكنولوجيا اليوم دوراً بارزاً في مختلف القطاعات، إذ يعمل روّاد الأعمال المختصون في التغذية إلى تقديم نصائح صحية متنوعة عبر تطبيقات مجانية أو صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. لكن FuturaFood، اتّخذت مساراً مختلفاً بهدف توفير جودة أفضل، فمعظم التطبيقات تعمل على قياس السعرات الحرارية أو الفيتامينات أو غيرها من المقوّمات، لكن FuturaFood خلقت برنامجاً يحمل اسم Qfoods يقترح وجبات صحية محددة لكل فرد، كما يُقيّم نظامه الغذائي عبر تقنية استُخدمت من الذكاء الاصطناعي تسمى QCal أي Quality Calories.

وتحدّثت الدكتورة لميس جمعة لـ "النهار"، مشيرة إلى "أنّنا استخدمنا علم التغذية وخلقنا وحدة قياس جديدة، لجهة جودة سعرات حرارية بالكيلو Qcalories. ويوفر التطبيق وصفات خاصة لكل مستخدم بحسب حاجاته، كما يمكن أن يتمّ تحميل وصفات جديدة وتحديد مدى نجاحها من المستخدمين الآخرين، إضافة إلى اقتراحات لوجبات بحسب الأطعمة التي يملكها المستخدم في منزله".

بدأ العمل على مشروع FuturaFoods عام 2016، بهدف توفير أطعمة بجودة أفضل. وقام المؤسسان لميس جمعة وجيريمي زيديك بتطوير منصة Qfoods المختصة لتلبية احتياجات عدد أكبر من المستخدمين المهتمين بالصحة. والمميز في هذا التطبيق أنّ عملية القياس تختلف عن غيره، ففي إنتاج الطعام يتمّ قياس الأطعمة المنتجة بحسب الكيلوغرام، في حين يتمّ قياس الحميات الغذائية بحسب السعرات الحرارية، وهي الطريقة التي تستخدمها معظم التطبيقات، لكن عبر QCal يمكن اتخاذ كمية الطاقة وجودتها وتحويلها إلى أرقام تسمح بمقارنة مباشرة بين الغذاء، فلم يكن من الممكن مقارنة التفاح بالليمون، ولكن عبر هذه التقنية أصبح الأمر ممكناً.

وذكر زيديك لـ "النهار": "نرى أنّ الحميات الغذائية لا تزال صعبة للأفراد، رغم المحاولات الكثيرة لتسهيلها، ورغم الأموال الطائلة التي تُصرف عليها سنوياً حول العالم. ولا تزال الآثار السلبية للحميات الغذائية والأطعمة السيئة موجودة. ونعتقد أن السبب وراء ذلك، هو أننا نزيد من صعوبة الحميات الغذائية، وبالتالي عبر اقتراح QFoods وصفاتٍ للمستخدم، ومن بعدها مقارنة مختلف الأطعمة وفقاً للـ QCal، وتقييم حميته الغذائية، نحاول أن نحوّل الحميات الغذائية الصحية إلى تجربة ممتعة وغير متعبة". وأضاف: "حتى الآن لا توجد أي مواقع أو تطبيقات هاتفية، تُقدّم وصفات صحية وتُقيّم النظام الغذائي من البداية إلى النهاية". 


واللافت بالأمر أنّ FuturaFoods وعبر هذا البرنامج تشارك في مسابقة GEC العالمية والتي تحمل عنوان "الابتكار العالمي من خلال العلوم والتكنولوجيا 2019"، ووصلت إلى المرحلة نصف النهائية بعد أن اجتازت امتحاناً مع أكثر من 500 شركة ناشئة حول العالم، أشرفت عليها لجنة من الخبراء والمختصين. ورُشِّح مشروع جمعة وزيدك، qFoods ، كواحد من 80 مشروعاً فقط تم اختيارهم للتصفية نصف النهائية في مسابقة GIST Tech-I لعام 2019. وسيتأهل للمرحلة النهائية أفضل 24 مشروعاً فقط للتنافس على جوائز التمويل في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال لعام 2019 (GEC) في البحرين، في نيسان 2019.

يحتاج هذا المشروع للتصويت حالياً، والذي يُجرى عبر الرابط: http://www.gistnetwork.org/content/vote   وابحث عن "Futura Food" ، وقم بالتصويت لهما كل يوم حتى 1 آذار. بانتظار أن تلقى المشاريع التكنولوجية للشباب اللبناني دعماً رسمياً في لبنان، يمكن أن تكون المسابقات الأجنبية جزءاً من وصولها إلى العالمية وتألق شبابنا.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard