العقوبات الأميركية تؤخر مشروع طائرة روسية

18 شباط 2019 | 18:04

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

طائرة روسية - (أ ف ب).

تأخر مشروع بدء إنتاج طائرة ام-سي21 الروسية المدنية للرحلات المتوسطة التي كانت تأمل روسيا في أن تنعش قطاع الطيران المدني لديها مدة عام بسبب العقوبات الأميركية، وفق ما أعلن رئيس شركة "روستك".

وقال رئيس شركة "روستك" سيرغي تشيميزوف لوكالات الأنباء الروسية في أبوظبي "نظراً لتوقف الأميركيين عن توريد المواد المركبة، قررنا الاعتماد على مواد نقوم نحن بانتاجها". وأضاف أن "تاريخ بدء الإنتاج التجاري للطائرة تأخر قليلاً" إلى أواخر 2020 بدلاً من نهاية 2019.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات في أيلول الماضي على شركات روسية مشاركة في صنع الطائرة التي تقول واشنطن إنها تعمل "ضد الأمن القومي أو مصالح السياسة الخارجية الأميركية". واستهدفت شركة "روستك" ورئيسها تشيميزوف خصوصاً بمجموعة منفصلة من العقوبات.

وكانت روسيا كشفت عن النموذج الاولي لطائرة ام سي-21 عام 2016، وقالت إنها ستدخل الخدمة في أواخر 2018.

وصممت الطائرة التي تنتجها شركة ايركوت لصناعة الطائرات، لتتحدى طائرات شركتي ايرباص وبوينغ العملاقتين. وتتسع الطائرة لما يصل إلى 211 مسافراً ومصممة لقطاع السفر التجاري. ويمكنها أن تقطع مسافة 6 الاف كلم، بحسب صانعيها.

ووعد صانعو الطائرة بـ "مستوى جديد من الراحة" للمسافرين بفضل بدن الطائرة الذي يعد الأوسع للطائرات من فئتها، وحجم نوافذها الكبير.

وقالت شركة "ايركوت" إنها وقعت عقوداً مع عدد من شركات الطيران لبيعها الطائرة بينها شركة ايرفلوت الروسية، وشركة يو تي اير، وشركة طيران قيرغزيستان.

وفرضت واشنطن عقوبات على روسيا أول مرة في 2014 عقب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard