فيلم إسرائيلي يفوز بالدبّ الذهبيّ في مهرجان برلين: "مرادفات" يُعتبر "فضيحة"

17 شباط 2019 | 08:25

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

ناداف لابيد متسلّماً الدب الذهبي.

فاز فيلم "مرادفات" للاسرائيلي ناداف لابيد الذي ينتقد فيه بلاده، بجائزة الدب الذهبي لمهرجان برلين للسينما.

وينتقل بطل الفيلم للعيش في فرنسا رافضا التحدّث بالعبرية.

وقال المخرج لدى تسمله جائزته: "(مرادفات) هو فيلم يمكن أن يعتبر فضيحة في إسرائيل. وقد يعتبره البعض في فرنسا فضيحة أيضا".

وأضاف المخرج البالغ 43 عاماً: "لكن بالنسبة لي هذا الفيلم هو احتفاء بالسينما أيضاً. وآمل أن يدرك الناس أن الغضب والعداء والحقد والازدراء تحصل فقط بين الاشقاء عندما يكون ثمة ترابط متين وعواطف جياشة"".

ويطرح الفيلم تساؤلات حول الهوية وهو مستوحى من حياة المخرج في باريس في مطلع الألفية.

ويرفض بطل الفيلم ثقافته وينبذ لغته ليتعلم الفرنسية بواسطة معجم ويعتمد فرنسا بلدا قبل أن يكتشف أمورا غير محبذة فيها أيضا.

وأوضح المخرج: "أظن أن الفيلم يتحدث نوعا ما عن أن يكون المرء إسرائيليا في وقت لا يمكننا فيه أن نكون كذلك".

وكانت جائزة لجنة التحكيم الكبرى من نصيب "غراس آ ديو" للفرنسي فرنسوا أوزون حول فضائح الاساءة جنسيا إلى أطفال داخل الكنيسة الكاثوليكية.

ويروي الفيلم القصة الحقيقة لثلاثة ضحايا في فضيحة باربران تيمنا باسم كاردينال ليون الذي يحاكم في إطار هذه القضية للاشتباه بتغطيته اساءات جنسية مفترضة ارتكبها كاهن فرنسي الاب برينا.

وشدد الفرنسي أوزون على أن الفيلم "يحاول قطع صمت المؤسسات القوية. أريد أن أتشارك هذه الجائزة مع ضحايا الانتهاكات الجنسية".

وكانت جائزتا أفضل ممثل وممثلة من نصيب بطلي الفيلم الصيني "سو لونغ ماي صن" للمخرج وانغ شياوشواي حول تاثير سياسة الطفل الواحد في الصين.

وتجسد فيه الصينية يونغ ميي والصيني وانغ جينغشون دور زوجين تأثرا بوفاة طفلهما. ويروي الفيلم قصتهما على مدى ثلاثة عقود بعد الثورة الثقافية من الثمانينات وحتى العقد الأول من الألفية الحالية.

وأسفت رئيسة لجنة التحكيم جولييت بينوش باسم أعضاء اللجنة، لسحب فيلم صيني بعنوان "وان سكند" للمخرج المخضرم زان ييو الفائز بجائزة الدب الذهبي العام 1988، من المسابقة في اللحظة الأخيرة "لأسباب تقنية" رسميا، لكن بطريقة غير رسمية بسبب الرقابة في بلاده.

وقالت: "لقد شكل زانغ صوتا أساسبا في السينما. نحن بحاجة إلى فنانين يعطون معنى للتاريخ" مشددة على أن لجنة التحقيق تأمل في أن يعرض الفيلم "عبر شاشات التلفزة في العالم بأسره".

وكانت جائزة الاخراج من نصيب الالمانية انغيلا شانيليك عن فيلم "آي واز آت هوم بات" حول قصة عائلة إثر اختفاء نجلها موقتا.

أما جائزة الفرد باور التي تكافئ فيلما يفتح آفاقا جديدة في الفن السابع، فمنحت ألى الفيلن الالماني "سيستيم كراشر" لنورا دي ينشادت فيما نال الفيلم الايطالي "بيرانا" لكلاوديو جوفانيزي جائزة أفضل سيناريو وهو يدور حول عصابات الشباب في نابولي.

وجرى في مطلع السهرة تكريم الممثل السويسري برونو غانتس الذي توفي عن 77 عاما السبت في زيوريخ. وقد اشتهر خصوصا بدوره في فيلم "اجنحة الرغبة" لفيم فندرز في العام 1987.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard