"إمام مغربي يبيح لكلّ متزوّج من امرأة قبيحة تعاطي المخدرات": إليكم التّفاصيل

15 شباط 2019 | 15:47

المصدر: "النهار"

صورة تعبيرية (أ ف ب).

فتوى "غريبة" تبيح "استهلاك القنب الهندي". والمستفيد منها، وفقاً للزعم، "كلّ رجل متزوج من امرأة قبيحة". مصدر هذه الفتوى، وفقا لخبر يتم تناقله على وسائل التواصل الاجتماعي، "إمام مغربي وجد ان استهلاك القنب "هو الطريقة المثلى لكل الرجال ممن ابتلاهم الله بزوجات قبيحات المنظر، بحيث يمكنهم رؤيتهن اشبه بالحوريات!" ما صحة هذه الفتوى؟ ومن هذا الإمام؟ وما القصة وراء هذا الخبر؟

"النّهار" دقّقت وسألت من أجلكم

النتيجة: لا وجود لهذا الإمام، ولم تصدر اي فتوى مماثلة، في المغرب ولا في اي مكان آخر. الخبر برمته غير صحيح، بتأكيد من مصدره الرئيسي، موقع "المنشار" الساخر. الموقع ينشر "اخبارا كاذبة وعبثية"، بهدف "استكشاف مجال السخف"، على ما يعرّف بنفسه.

البوست المتناقل على وسائل التواصل الاجتماعي.

الوقائع: خبر صغير في جريدة. "اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي العربية بسبب فتوى نُسِبت الى إمام مغربي قيل انه اصدرها خلال خطبة يوم الجمعة الماضي، وتبيح للمتزوجين من نساء غير جميلات استهلاك القنب الهندي ومعاشرتهن تحت تأثيره حتى يروهن كالحوريات، على الا يكون الرجل تجاوز الاربعين، والا يستعمل (المخدر) أكثر من 30 دقيقة. واعتبر الامام المغربي ان هذه هي الطريقة المثلى لكل الرجال ممن ابتلاهم الله بزوجات قبيحات المنظر، بحيث يمكنهم رؤيتهن اشبه بالحوريات!"

التدقيق:

-يبيّن البحث ان الخبر قديم، بحيث يرجع الى عام 2015. وقد نشرته صحف ومواقع اخبارية عربية عدة ابتداء من 10 آب 2015، بعنوان: "إمام مَغربي يبيح تعاطي الزوج للمخدرات في حال كانت الزوجة قبيحة"، او "إمام مغربي يبيح استخدام المخدرات" للرجال المتزوجين من نساء قبيحات لرؤيتهن كالحوريات". وقد عمدت مواقع اخرى، بينها لبنانية، الى اعادة نشره عامي 2017 و2018، مع عنوان: "فتوى عجيبة... داعية سلفي: اذا كانت زوجتك قبيحة فافعل هذا!"، في وقت استمر تناقله على مواقع التواصل الاجتماعي خلال هذه الفترة.

-مزيد من البحث يبيّن ان الخبر نُشِر اولا بالفرنسية في 6 آب 2015، بعنوان:

Un imam marocain autorise les hommes dont les femmes sont moches à consommer du cannabis

المصدر: موقع "Al-Manchar" (المنشار) الساخر.

-في النسخة الفرنسية الاصلية للخبر، يقدم الخبر تفاصيل اضافية، منها ان صاحب الفتوى "إمام مسجد في جنوب المغرب"، "شاب سلفي، لم يتجاوز الـ40 عاما"، و"معروف بافكاره الغريبة وخطبه النارية، الغريبة نوعا ما". غير انه لم يذكر اسمه، ولا اسم البلدة التي يوجد فيها المسجد.

باجراء مقارنة سريعة بين الخبر الاصلي وترجمته الى العربية، يتبيّن ان الخبر بالعربية افتقر الى الدقة، بحيث أضاف ان الامام اصدر "هذه الفتوى الغريبة والخطيرة" "خلال خطبة يوم الجمعة الماضي". وهذا لم يذكره الخبر الاصلي.

كذلك، لم يشترط الإمام المزعوم لفتواه "ان يكون الرجل اقل من اربعين عاما"، كما يزعم الخبر المتناقل بالعربية، او عدم جواز "استعمال القنب أكثر من 30 دقيقة". ما تكلم عليه "الإمام" هو "تأثير القنب على الرجل قبل نحو 30 دقيقة من كل جلسة حميمية"، "فيرضي زوجته، وفي الوقت نفسه يحصل على المتعة لنفسه". وبالتالي، فإن الخبر بالعربية يفتقر الى الدقة في نقل الخبر الاصلي، ويتضمّن اضافات ومبالغات.

-والسؤال الملح: هل الخبر الذي نشره موقع "المنشار" صحيح؟

يعرّف الموقع نفسه بأنه "موقع معلومات كاذبة تماما وعبثية. تم إنشاؤه لغرض وحيد هو استكشاف مجال السخف. لهذا، المقالات المنشورة في الموقع لا تشير إلى أي حالة حقيقية، ولكن فقط الى حالات محتملة".

في اتصال اجرته "النهار" بموقع "المنشار"، يؤكد مؤسسه نظيم بايا أن "هذه الفتوى مزحة نشرها موقعنا الساخر والنقدي". "نؤكد لكم أن الامر يتعلق بخبر ساخر جديد".

النتيجة: خبر الفتوى غير صحيح برمته. وقد نشره موقع "المنشار" الساخر في آب 2015، في اطار السخرية والنقد اللذين ينتهجهما.

Hala.homsi@annahar.com.lb

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard