أرشيف "النهار" - وليد بك والدروز: البقاء والتمسك بالأرض أولاً

18 آب 2019 | 06:30

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

جنبلاط (أرشيفية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه سركيس نعوم في "النهار" بتاريخ 27 حزيران 2009، حمل عنوان "وليد بك والدروز: البقاء والتمسك بالأرض أولاً".
الدوافع التي جعلت الزعيم الدرزي الأبرز وليد جنبلاط يُبقي رِجْلاً في فريق 14 آذار وينقل الاخرى الى فريق 8 آذار، اي بكلام واضح الدوافع التي جعلته يعود الى عادة "التغيير" او "التقلب" او "الانقلاب" كثيرة ومبررة في رأي البراغماتيين والواقعيين، ومعظمها يندرج تحت عنوان البقاء والاستمرار سواء على الصعيد الشخصي او السياسي او المذهبي. ابرز هذه الدوافع تضاؤل امله في استكمال انتفاضة الاستقلال او "ثورة الارز" كما يسميها البعض التي بدأت عام 2005 وخصوصاً في ظل عامل داخلي تمثّل في نجاح فريق 8 آذار في الصمود رغم التغيرات الهائلة التي حصلت في البلاد وكان ابرزها خروج الجيش السوري ووضع رموز النظام الامني المشترك، اي اللبناني – السوري، في السجن. وفي ظل عامل داخلي آخر تمثّل في اجتذاب "التيار الوطني الحر" الى فريق 8 آذار بعد فترة من الجفاء تسبب بها عملياً تخلي هذا الفريق عنه في انتخابات 2005. وكذلك في ظل عامل اقليمي هو نجاح حليفي 8 آذار وقائده "حزب الله"، اي سوريا والجمهورية الاسلامية الايرانية في الصمود في وجه الحملة الشرسة عليهما من المجتمع الدولي بقيادة اميركا جورج بوش الإبن. ومع الوقت انعدم الأمل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard