برلين ٦٩ - "سرقة أحصنة" لهانز بيتر مولاند: اقتباس "ماليكي" لرواية صعبة

12 شباط 2019 | 19:56

المصدر: "النهار"

"سرقة أحصنة" لهانز بيتر مولاند.

"سرقة أحصنة" للنروجي هانز بيتر مولاند الذي عُرض في مسابقة الدورة التاسعة والستين من مهرجان برلين السينمائي (ثامن فيلم نروجي يتسابق على "الدبّ الذهب" منذ تأسيس هذه التظاهرة السينمائية)، خذلنا قليلاً، وهذا أمر محزن، اذ ان رهاننا عليه كان كبيراً. مولاند واحد من أكثر المخرجين على قيد الحياة براعةً، وإن لم يكن النجم الذي "تغنّجه" المجلات المتخصصة على صفحاتها. منذ ان اكتشفته عام ٢٠٠٤ مع "بلاد جميلة" الذي أنتجه وكتب له السيناريو وقتها ترنس ماليك (كان الموزّع جاء به إلى بيروت من طريق الخطأ) وأنا أتابع ما ينجزه. في فيلمه "بحسب أولوية الاختفاء" (الذي أعاد انتاجه أخيراً في أميركا مع ليام نيسن)، تقع الأحداث في وسط طبيعة قاسية تغمرها الثلوج وتسيطر عليها العزلة، فتسقط الجثث واحدة بعد الاخرى، ولا يستطيع أحد توقيف هذا القطار الذي انطلق على سكّة جهنمية. يستغل مولاند حكاية هزلية جداً، رغم قساوتها، ليضع فيها كلّ شيء، من العنصرية إلى المثلية فالموت والقتل المجاني والعنف والعلاقات الملتبسة، ولا يوفّر حتى أفلام العصابات من سخريته. ستيلان سكارسغارد.أما في جديده، فالطبيعة الحاضنة للأحداث حاضرة وهي تكاد تكون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard