أرشيف "النهار" - البطريرك الصخرة

12 حزيران 2019 | 06:30

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

البطريرك صفير (أرشيف النهار).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبته نايلة تويني في "النهار" بتاريخ 17 كانون الثاني 2011، حمل عنوان "البطريرك الصخرة".
بعيداً من القرار الاتهامي وموعده اليوم، والاستشارات الملزمة لتسمية رئيس الحكومة العتيد مع رزمة ترشيحات وتوقعات تبشّر بمستقبل زاهر في السياسة والاقتصاد، وتزايد تبادل التهم والكلام العبثي غير المسؤول، حدث آخر في مكان آخر، حدث أساسي في حياة الامة اللبنانية والمسيحيين على تنوعهم تحديداً، ألا وهو استقالة البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير، المعلقة الى حين في الفاتيكان.وسواء قبلت الاستقالة في القريب العاجل، او تأخرت، فإن تغيير البطريرك حدث في ذاته، لأن الموقع الذي يشغله هو بحق "مجد لبنان" الذي اعطي له، إذ كان البطاركة الموارنة منذ قيام الدولة القيمين عليها وعلى قيم الجمهورية، وكانت لهم اليد الطولى في الدفاع عن الكيان.
ولعل الذي واجهه البطريرك صفير شخصياً كان الاعتى في الزمن الحديث، أي منذ قيام الجمهورية، ويمكن القول إن صموده في الموضوعات الاساسية والمصيرية، على رغم اختلاف البعض على مواقفه، شكل الدعامة الاساسية لتجاوز زمن الحرب، والانقسامات، والاحتلالات، والوصايات.
والبطريرك صفير، سواء أعجب البعض بمواقفه، اما اختلف معه، فلا يمكن لأي كان إلا ان يقدر عمله وقيمه، اما الآخرون ممن تطاولوا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard