ما مصير مرضى الضمان في مستشفى الجامعة الأميركية؟ اجتماع سيُعقد اليوم وهذه تفاصيله!

12 شباط 2019 | 12:18

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت.

قرار مفاجىء تبلغه مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت بالأمس يقضي بفسخ الضمان الاجتماعي للعقد مع المستشفى. هذا القرار قابله تأكيد المستشفى عبر بيان له نشره في صفحته بفايسبوك باستقبال مرضى الضمان بشكل طبيعي في انتظار معالجة سوء التفاهم مع الجهة الضامنة. وبين الضمان والمستشفى يقف المريض حائراً وخائفاً مما قد تؤول اليه الأمور ومستقبل مصيره الطبي في حال لم تعالج المشكلة.

بدأت القصة عندما أصدر صندوق الضمان الإجتماعي قراراً يشرح فيه سبب فسخ العقد مع مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت حيث جاء فيه "ان المستشفى قد خالف أحكام قانون الضمان الاجتماعي ونظامه الطبي، وكذلك أحكام العقد الموقع مع الصندوق، واستناداً الى تقرير رئيس مصلحة المراقبة الإدارية على المستشفيات حول مخالفات مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، يقرر فسخ التعاقد مع المستشفى باستثناء مركز سرطان الأطفال (سان جود) ويعمل بهذا القرار ابتداء من اليوم اي 12/2/2019".

 لكن في المقابل، نشرت الجامعة الأميركية بياناً لها في صفحتها بفايسبوك تؤكد التزامها بالتعامل وعدم رفض اي مريض على حساب الضمان الإجتماعي. وفي هذا الصدد، أكدت إدارة المستشفى في حديث مع"النهار" انه "سينعقد اليوم اجتماعاً بين المستشفى والضمان لحل سوء التفاهم الحاصل بينهما وسيصدر بيان مشترك لتوضيح ما جرى. نعمل على معالجة كل الثُّغر والتمسنا حقيقة تفهماً وانفتاحاً من صندوق الضمان الوطني".

وشددت على "أهمية إلتزام المستشفى بإستقبال اي مريض على حساب الضمان سواء كان في المستشفى او سيدخل اليوم بصورة طارئة، ولن نمتنع عن رفض اي مريض محسوب على الضمان الإجتماعي مهما كانت الظروف. بالنهاية نحن نعمل شوياً من اجل مصلحة المريض وسيحل سوء التفاهم قريباً جداً". 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard