بالصور- أربعة فصول في "شباط اللباط"

12 شباط 2019 | 10:32

المصدر: "النهار"

صحيح ان "شباط لباط ،وليس عليه رباط"، وصحيح ايضا ان "برده وشتاه، افضل من شمسه وهواه".

فمنذ الصباح الباكر، تلفح ريح شمالية باردة المناطق الشمالية لا سيما المناطق الجردية ما ادى الى صقيع جليدي في الجرود والسواحل رغم شروق الشمس.

فالجليد سيّد الموقف في المناطق الجبلية التي وصلت فيها درجات الحرارة فجرا الى 4 تحت الصفر ما عطّل الحركة صباحاً وأجبر البلديات على تحريك آليات رش الملح لإسالة الجليد وتنشيط الحركة.

وفي السواحل، رغم البرد والصقيع فإنّ رائحة الصيف مستمرة في شباط، فالربيع اخذ بالتمدد زهرا والوانا والفلاحون في الحقول يسمدون ويفلحون ويقلمون وسط ظواهر طبيعية غير مألوفة حتى للمعمرين الذين اجمعوا على القول "لم نر في حياتنا مثل هذا قط"، فالتفاح اثمر على اغصان عارية لم تلبس بعد الربيع الاخضر والمزهر، والتوت كذلك حملت اغصانه الخير والاوراق النضرة قبل الاوان بكثير، واللوز بدأت اشجاره تحمل الثمر بعد نفض الوهر عنها فيما البعض الاخر لا يزال يلبس الابيض رداء ربيعيا ولا اجمل، اما الاعشاب والازاهير البرية فتملأ الحقول والبساتين وهي ظواهر غريبة عجيبة وسط صقيع الطقس وانخفاض الحرارة.


















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard