طائرات التحالف تقصف آخر معقل للدولة الإسلامية بشرق سوريا

12 شباط 2019 | 00:44

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

من عمليات النزوح من باغوز . ( ا ف ب)

قصفت طائرات للتحالف بقيادة الولايات المتحدة آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا فيما فر مئات المدنيين من المعقل المحاصر مع مواصلة مقاتلين تدعمهم واشنطن حملتهم للسيطرة على المنطقة.

وذكر شاهد من رويترز أن طائرات التحالف حلقت في الأجواء فيما تصاعدت أعمدة من الدخان الأبيض من منطقة باغوز التي يسيطر عليها التنظيم على مقربة من الحدود العراقية.

وشنت قوات سوريا الديموقراطية، التي طردت تنظيم الدولة الإسلامية من مساحات كبيرة في شمال وشرق سوريا بدعم من التحالف، هجوما يوم السبت لانتزاع السيطرة على المعقل في محافظة دير الزور.

ووفقا لمصطفى بالي مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية فإن المتشددين يقاومون بضراوة وحاولوا صباح اليوم الاثنين شن هجوم مضاد مرة أخرى. وأضاف أن نحو 1500 مدني فروا من المعقل اليوم.

وراقب مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية قافلة من 17 شاحنة على الأقل تحمل رجالا ونساء وأطفالا وهي تغادر باغوز متجهة إلى أراض تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية.

وقال بعض الفارين إنهم عراقيون.

وقال بالي إنه لا يزال هناك فيما يبدو كثير من المدنيين في باغوز، مضيفا أن القوات مضطرة للتحرك بحذر ودقة في هذه المعركة.

وعلى مشارف باغوز، وقف النازحون في طوابير بانتظار استجوابهم من قوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية في محاولة فيما يبدو لتحديد إن كان أي منهم من المتشددين.

وقبل شن الهجوم قالت قوات سوريا الديموقراطية إن أكثر من 20 ألف مدني رحلوا عن باغوز في الأيام العشرة التي سبقت الهجوم.

وتعتقد قوات سوريا الديموقراطية أن ما بين 400 و600 متشدد محاصرين هناك بينهم أجانب.

وأعاد تنظيم الدولة الإسلامية رسم خريطة الشرق الأوسط في 2014 عندما أعلن دولة الخلافة عبر مساحات كبيرة من سوريا والعراق. لكن التنظيم خسر مناطق بشكل مطرد كما فقد أهم مكسبين له وهما مدينة الرقة السورية والموصل العراقية في 2017.

وتقدمت قوات سوريا الديموقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، جنوبا نحو محافظة دير الزور بعد أن سيطرت على الرقة. وتركزت عملياتها هناك على مناطق شرقي نهر الفرات.

وإلى الغرب من الفرات في أراض تحت سيطرة الحكومة السورية وحلفائها، لا يزال التنظيم يحتفظ بموطئ قدم في أراض جبلية.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كانون الأول إنه سيسحب كل الجنود الأميركيين وعددهم 2000 من سوريا، مشيرا إلى أن النصر قاب قوسين أو أدنى في المعركة ضد الدولة الإسلامية.

وقال أكبر قائد أميركي يشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط أمس الأحد إن الولايات المتحدة على بعد أسابيع على الأرجح من بدء الانسحاب.

لكن لا يزال ينظر إلى التنظيم على نطاق واسع على أنه خطر.

وذكر جنرال أميركي كبير الأسبوع الماضي أن تنظيم الدولة الإسلامية سيظل خطرا دائما بعد الانسحاب الأميركي لأنه لا يزال يحتفظ بقادته ومقاتليه وموارده الأمر الذي قد يؤجج أنشطته.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن المصور الإيطالي جابريلي ميكاليزي أصيب اليوم الاثنين أثناء تغطية المعارك. وقالت التقارير إن ميكاليزي أصيب بجروح بالغة لكنها لا تشكل خطرا على حياته وجرى نقله إلى بغداد حيث سيتم إجلاؤه من هناك إلى إيطاليا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard