مقدونيا ترفض منح إماراتيّة "خائفة" اللجوء: هند البلوكي تريد أن "تعيش حياة طبيعيّة"

11 شباط 2019 | 19:02

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رفضت سلطات #مقدونيا ان تمنح اللجوء اماراتية قالت إن عائلتها هددتها لرغبتها في طلب الطلاق من زوجها، وتحتجزها السلطات حالياً في مركز ايواء للمهاجرين في الدولة البلقانية، على ما أفاد محامون حقوقيون ونشطاء اليوم.

وبعدما تقدمت #هند_البلوكي (42 عاما) بطلب للجوء في مقدونيا في تشرين الأول، رفضت وزارة الداخلية طلبها، قائلة إن رغبتها في أن "تعيش حياة طبيعية" ليست سببا كافياً لمنحها الحماية.

ووافقت المحاكم على قرار السلطات الأسبوع الماضي في حكم نهائي.

وخشية إعادتها إلى عائلتها في #دبي، تدخل محامون وحصلوا على أمر من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ تمنع ترحيلها، في وقت تنظر المحكمة في قضيتها.

وصرّح زوران درانغوف من رابطة المحامين الشباب في مقدونيا، والذي رفع القضية: "في الوقت الحالي، إنها في أمان من خطر الترحيل".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، نشرت البلوكي تسجيلا على "يوتيوب" تتحدث فيه عن مشكلتها. وقالت فيه: "لقد أتيت إلى مقدونيا هربا من دبي، لأن والدي وشقيقه الكبير وشقيقي هددوني بأنهم سيحولون حياتي جحيما، وكل ذلك فقط لأنني طلبت الطلاق".

وأضافت: "أنا أم لأربعة أطفال، وليس هناك أم ترغب في ترك أطفالها هكذا. لكنني اضطررت إلى أن أترك أطفالي، ولم يكن لدي آي خيار آخر".

ودانت اورانيا بيروفسكا، مديرة فرع مقدونيا للجنة هلسنكي لحقوق الإنسان، ما وصفته بالرفض السريع في شكل غير معتاد لطلب البلوكي اللجوء. وصرحت لوكالة "فرانس برس": "هذه قضية عنف ضد النساء لم تعترف بها مؤسساتنا للأسف". وأضافت أن البلوكي "قالت لي إن كل ما ترغبه هو العيش في مجتمع يمكن أن تعيش وتعمل فيه بحرية، وهو أمر لا يمكنها القيام به في وطنها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard