كوريا الجنوبيّة ترحّب بقمة ترامب وكيم: "اختراق ملحوظ"

11 شباط 2019 | 14:58

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

المبعوث الاميركي الى كوريا الشمالية ستيفن بيغون خلال لقائه وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية في سيول (9 شباط 2019، أ ف ب).

قال الرئيس الكوري الجنوبي #مون_جاي_إن اليوم إن الاتفاق على قمة ثانية بين الرئيس الاميركي #دونالد_ترامب والزعيم الكوري الشمالي #كيم_جونغ_أون "اختراق ملحوظ" في مفاوضات السلام. لكنه أقر مع ذلك باستمرار الغموض بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي في هانوي في 27 شباط و28 منه، في أعقاب قمة تاريخية أولى بينهما في سنغافورة في حزيران 2018.

واللقاء الذي كان الأول بين زعيمين أميركي وكوري شمالي خرج ببيان مبهم تعهد فيه كيم العمل على "نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية".

غير أنه لم يتم إحراز أي تقدم منذ القمة، وسط اختلاف الجانبين على تفسير البيان، في وقت يؤكد محللون أن تقدما ملموسا حول نزع السلاح النووي ضروري.

وقبل أسبوعين فقط من موعد القمة الثانية، لم تؤكد بيونغ يانغ بعد رسميا عقد اللقاء في العاصمة الفيتنامية.

وقال مون في أول تعليق له منذ إعلان القمة: "بالنسبة الينا، فإن حقبة السلام والازدهار في شبه الجزيرة اقتربت". واضاف إن الاجتماع "اختراق ملحوظ في عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية".

لكنه أقر "باستمرار وجود كثير من الغموض حول ما إذا كان نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وعملية السلام يمكن انجازهما بنجاح".

ورأى أن الزعيمين الأميركي والكوري الشمالي مصممان على اجراء المحادثات بشأن المسألة بسبب "الثقة القوية بالتوجه الذي يتعين أن يسلكه التاريخ".

ويتولى مون حاليا دور الوسيط بين بيونغ يانغ وواشنطن، ويسعى إلى تقليص الهوة في محادثات نزع السلاح النووي.

وانتهج الحليفان الأمنيان سيول وواشنطن أحيانا مقاربات مختلفة تجاه بيونغ يانغ. فالرئيس الكوري الجنوبي مؤيد للحوار، في حين تصر الولايات المتحدة على مواصلة الضغط، كي يقوم الشمال بنزع السلاح النووي.

لكن مون عبّر عن امتنانه لكل من ترامب وكيم على جهودهما الديبلوماسية الجريئة وغير المسبوقة"، قائلا إنها "ضرورية لعبور بحر عميق من انعدام الثقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard