وَفا مزاجُها سيّئ هذا الصباح

10 شباط 2019 | 15:38

المصدر: "النهار"

مزاج (تعبيرية- لوحة لكارمن دوفنر).

ماتَت في الروايةِ اللاتينيّةِ آراليا

وانكسرَ الحُبّ على الكلام.

أحمَق كاتبٌ كهذا

تَقولُ في الملَأ.


تجلسُ على كرسيّ الخشَب

تفتحُ للبردِ

تُحَمّمُ في عينيها الشمس

ثمّ تطوي ركبتَيها على ما جاء بهِ الصّدَأ.


وفا خيالُها واسعٌ هذا الصباح!

تخلعُ عن أذنَيها الصّوتَ

وتلبسُ منديلًا لا غَير

تُربّي حُبًّا على الوَرَقْ.

تكتبُ:

قَد يغفرُ اللهُ للقاتلِ؛

إذا كانَ المقتولُ حَزينًا.

وتُفكّر

هل يغفرُ اللهُ للشاعر؟

هَل يُنصَفُ اللغويّ هُناك

تَجفَل

تمحو

تَهذي... تهرُبُ

وَفا تُكتُب سطرًا في القَلَقْ؛

سُبحانَ قلبٍ إنْ صَدَقْ.

اقرأ أيضاً: الكوكب رقم 3... المجد للقلق

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard