طفرة تكنولوجية... مليون مُبرمج يقودون الثورة الرقمية في السعودية

10 شباط 2019 | 12:50

المصدر: "النهار"

"السعودية تبرمج".

تعيش المملكة العربية #السعودية، طفرة تكنولوجية كبيرة بخاصة على مستوى عالم البرمجة، في ظل المبادرات المتكرّرة لتعلم لغات البرمجة المختلفة، والقيام بثورة رقمية، والتي كان آخرها فاعليات النسخة الثانية من مبادرة "السعودية تبرمج"، التي نظمتها مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية"، بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشركة الاتصالات السعودية.

وتهدف مبادرة "السعودية تبرمج"، إلى تقديم دروس إلكترونية لتعلم البرمجة، انطلاقاً من أساسيات البرمجة، وصولاً إلى الاحتراف والتأهّل في سوق العمل، وتقديم ورش عمل متخصصة في مختلف مدن المملكة، حيث تضمّنت المبادرة 3 محاور مختلفة، أولها مسار (Make Code)، وهو عبارة عن منصة تبسّط مفاهيم التفكير المنطقي والتسلسل البرمجي، ثانيها (Java Script) لتعلّم أساسيات البرمجة باستخدام لغة "جافا"، إلى جانب مسار (Python)، والمتعلّق بتعلّم أساسيات البرمجة باستخدام لغة "البايثون" الشائعة في مجال علوم البيانات والأمن السيبراني، والذكاء الاصطناعي.

وتشهد السعودية طفرة كبيرة، بعدما فازت أخيراً بالمركز الرابع في الحملة العالمية "ساعة برمجة" التي شارك فيها أكثر من 100 مليون طالب على مستوى العالم.

وأكد المهندس عبدالله بن عامر السواحة، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، أنّ مبادرات تعليم البرمجة تأتي تنمية للقدرات والمهارات الرقمية لأبناء الوطن، وتعزيز استخدام التقنية في إيجاد حلول مبتكرة، لتحقيق رؤية المملكة 2030، وسدّ الفجوة الرقمية، مؤكداً أنّ الوزارة درّبت أكثر من مليون ومئتي ألف مستفيد، بجانب 9500 من الكوادر الوطنية في مجالات مهمة تشمل تحليل البيانات وأمن المعلومات والذكاء الاصطناعي، و11 ألف معلم ومعلمة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard