"حملة تشويه"... طريقة خالد يوسف في مواجهة الأزمات

9 شباط 2019 | 11:30

المصدر: "النهار"

خالد يوسف.

"مؤامرة" هي الكلمة الدائمة التي يلجأ لها المخرج خالد يوسف في التعليق على الأزمات المتكررة في حياته خلال الفترة الأخيرة، كان آخرها تورّطه في أزمة مقطع الفيديو الإباحي الذي ضمّ منى فاروق وشيماء الحاج، اللتين تتابع النيابة العامة التحقيق معهما.

ووصف يوسف ما حدث عبر حسابه على "فايسبوك" بـ"حملة تشويه"، "هذه آخر الأكاذيب، أمّا عن أولها فسأعرض كل الحقائق تباعاً على الرأي العام، والذي هو صاحب الحق الوحيد".

تلك الأزمة كانت الثانية في أقل من شهرين ليوسف، بعد انتشار صور تجمعه بالكاتبة والإعلامية ياسمين الخطيب التي خرجت عن صمتها مؤكّدة أن ما جمعها به علاقة زواج شرعية منذ سنوات عدة، انتهت بالانفصال، بينما علّق يوسف على الأمر قائلاً: "تعوّدت على حملات ممنهجة وإشاعات مغرضة، وقد كنت أعلنت من قبل أنني لن أردّ على هذه الحملات، وأنا وعائلتي أكبر من ذلك كله".

ونشرت بعدها ياسمين مجموعة من الصور جمعتها بيوسف، ليردّ عليها الأخير، بصورة تجمعه بزوجته الفنّانة التشكيلية السعودية شاليمار شاربتلي، قائلاً: "في يوم قريب، سأردّ على كل تفاصيل وخيوط المؤامرة عليّ، بسبب مواقفي التي دفعت ضرائبها، ويصرّون على أن أدفع المزيد كل يوم".

وشهد العام 2016 واقعة كانت الأبرز من نوعها، عندما أرسل النائب أسامة شرشر مقطع فيديو إباحي عبر مجموعة الـ"واتس آب" التي تضم أعضاء مجلس النواب، مقترنة برسالة تشير إلى المخرج يوسف، قائلا: "إيه الحلاوة دي يا خالد بيه.. ابعت شوية من عندك.. يا ريتني كنت مخرج".

في العام 2015، واجه يوسف"اتهامات بالتحرش من قبل زوجة عميد كلية الآداب ـ جامعة الإسكندرية، داخل مقر مكتبه في منطقة المهندسين، حيث تقدّمت ببلاغ للنائب العام يتضمن أيضاً ابتزازها بفيديوات شخصية حصل عليها عنوةً من هاتفها المحمول، بعدما تعرفت إليه مصادفة أثناء حضورها مهرجان الإسكندرية السينمائي، ووعدها بمساعدتها في التمثيل ودخول الوسط الفني.

وأصدر يوسف بياناً، حينها، نفى فيه الاتهامات الموجّهة إليه، قائلاً: "محاولة رخيصة للتشهير والابتزاز من بعض الحاقدين على نجاحي، وحصولي على شرف تمثيل الشعب".

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard