الحكومة الرقمية في لبنان... تنتظر التنفيذ أم التغيير؟

14 شباط 2019 | 16:59

المصدر: "النهار"

الحكومة الرقمية - (adilet).

استراتيجية جديدة أطلقتها في الحكومة السابقة وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية برئاسة الدكتورة عناية عز الدين، معزّزة بموافقة البنك الدولي وخبرائه، حَلِم عبرها لبنان بالوصول إلى الزمن الرقمي عبر تحديث إداراته وجميع المؤسسات الرسمية كي تصبح إلكترونية، وبالتالي بناءُ اقتصاد متطور، لكن مع الحكومة الجديدة وإنشاء وزارة جديدة معنية بتكنولوجيا المعلومات، أين أصبح هذا المشروع؟ وماذا يحتاج لبنان لتحقيق الاقتصاد الرقمي؟تتضمّن الاستراتيجية التي وُضعت جميعَ المعايير وأسس البنية التحتية المطلوب تنفيذها لتصبح الحكومة مؤسسة رقمية واحدة، متواصلة مع بعضها البعض، تؤمّن خدمات مترابطة للمواطن وموجودة كلها عبر الإنترنت، ما يساعد على نشر بيانات الوزارات والإدارات المعنية ليستفيد منها كل الأفراد الذين يرغبون بخلق تطبيقات هاتفية، إضافة إلى أنها تخلق فرص عمل جديدة للشباب اللبناني، بحسب ما ذكرته عز الدين في حديث لـ "النهار". أما أهمية هذه الدراسة تبدأ بفتح المجال أمام اقتصاد المعرفة خصوصاً للشركات الناشئة والمتوسطة، لخلق بيئة مناسبة للأعمال والجامعات والسياسات، إذ ستُصبح الدولة قادرة على وضع سياساتها بناء على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard