البيان الوزاري: وعود خيالية بإصلاحات كثيرة... مأزق التطويع العسكري بين التجميد والاستثناء

8 شباط 2019 | 19:29

المصدر: "النهار"

الحريري (أ ف ب).

ينتظر حكومة "الى العمل" الكثير من القرارات الصعبة والمؤلمة والتي لن يكون بمقدورها التزام تطبيقها. ففِي #البيان_الوزاري الذي يتقدم رئيس الحكومة سعد #الحريري على أساسه لنيل الثقة من المجلس النيابي، يقول: "نريدها حكومة للقرارات الجريئة والإصلاحات التي لا مجال للتهرّب منها بعد اليوم"... وقبل الوصول بالبيان الى المجلس، والى ما تعد به الحكومة من إصلاحات وحدّ للإنفاق، ارتفعت في وجهها صرخة تكون عادة مكتومة، هي صوت المؤسسة العسكرية، وقد عبّر عنها وزير الدفاع الياس بو صعب. فما إن وطئت قدماه مطار بيروت عائداً من واشنطن حتى توجه على الفور الى القصر الجمهوري، للمشاركة في جلسة مجلس الوزراء قبل إقرارها #البيان_الوزاري. كان البحث وصل الى البند الثامن في البيان عندما دخل القاعة، فسارع الى طلب العودة الى البند الثالث لأنه يحمل اعتراضاً شديداً عليه. قال: "هذا البند ينصّ على تجميد التطويع في الأسلاك العسكرية، وهذا ما لا يمكن القبول به. ثمة اختصاصات تحتاج الى تطويع ولا يمكن ان ينطبق عليها هذا التوجه الحكومي. نحن ضد التطويع او التعاقد العشوائي، لكن لا يمكن وقف تطويع اصحاب الاختصاص الذين تحتاج اليهم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard