مسنّة أوقفت لصّاً واحتجزته حتى وصول الشرطة

8 شباط 2019 | 13:37

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

أخبرت مسنّة تبلغ من العمر خمسة وسبعين عاماً كيف تمكنت من توقف لص وحجزه أثناء مطاردة سيارة الشرطة.

وبحسب ما ذكر موقع "مترو" البريطاني، كانت إيريس ديفيز، من دبلن في أيرلندا، تعيش وتعمل في فلوريدا عندما فوجئت بمطاردة الشرطة التي مرت أمام مكتبها. لاحظت أن 10 سيارات للشرطة تتبع سيارة لصوص فخرجت لمشاهدة المطاردة. فتوقف اللصوص أمامها وحين حاول أحدهم الفرار ، أوقفته حتى وصل رجال الشرطة.

تفتخر إيريس بقوتها المذهلة وجسمها الرياضي الذي بنته بعد الانتقال من إنكلترا إلى الولايات المتحدة بعد وفاة زوجها، عندما كانت في الثانية والعشرين من عمرها. وقالت: "كنت أعيش وأعمل في فلوريدا في سن الخامسة والستين، وشاهدت مطاردة الشرطة أمام مكتبي، لذا نزلت إلى الشارع لأرى ما يجري. لاحظت أن سيارة تسير شمالاً في الممر الجنوبي مع حوالى عشر سيارات تابعة للشرطة تلاحقها. وبمجرد وصولها إلى المكان الذي كنت واقفة فيه، توقف اللصوص وخرج أربعة منهم محاولين الهرب. عندما حاول أحدهم أن يجتازني، كان علي أن أتخذ قراراً في غضون أقل من ثانية، ما إذا كان ينبغي علي السماح له بالمرور أو يجب أن احتجزه حتى وصول الشرطة. أتذكر أنني لم أسمح له بالفرار وأوقفته إلى حين وصول الشرطة بعد حوالى خمس ثوان".

تزوجت إيريس في سن السابعة عشرة، وأنجبت طفلها الأول في سن الثامنة عشرة، لكنّها فقدت زوجها في حادث بعد أربع سنوات. فأصيبت بالاكتئاب الشديد في أعقاب فقدان زوجها وكونها أرملة وحيدة. فاتخذت قرارًا شجاعًا بالانتقال إلى أميركا للبحث عن وظيفة حتى تتمكن من تربية طفلها في بيئة أفضل. وكوسيلة للترفيه، قررت ممارسة رياضة المشي وهكذا دخلت أول صالة رياضية لها. خلال الستينيات، مُنعت النساء من الانضمام إلى أي صالة رياضية في جميع أنحاء البلاد. وأرادت أن تكون أول امرأة تقوم بتمكين المرأة من خلال شغفها في كمال الأجسام، علماً أنّه لم يكن هناك لاعبات كمال أجسام من الإناث. دخلت في أول عرض لأعضاء كمال الأجسام في سن الخمسين، واحتلت المرتبة الثانية، ما دفعها إلى مواصلة رحلتها. في سن الـ 62 فازت في بطولة ولاية فلوريدا وفازت بها مرة أخرى عندما كان عمرها 63 عاما. ومنذ ذلك الحين، حافظت على وزنها، وفي عيد ميلادها الرابع والسبعين، حملت رقماً قياسياً عالمياً للقيام بـ21 تمرين عقلة على التوالي.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard