انتشار ظاهرة الزواج العرفي في مصر

7 شباط 2019 | 10:47

المصدر: "النهار

ظاهرة الزواج العرفي، من أخطر الظواهر التي انتشرت أخيراً بصورة كبيرة في مصر بين الشباب والفتيات، وتعددت الآراء حول اسباب انتشار هذه الظاهرة. فالبعض يري أن سبب الانتشار هو الانحدار الأخلاقي لدي بعض الشباب وسوء التربية والبعض الآخر يرى ان السبب هو سوء الحالة الاقتصادية. ونسبة أخرى ترى ان أحد الأسباب هو انتشار البطالة، من أجل ذلك، ناقشنا القضية مع عدد من الشباب وأولياء الأمور واساتذة الجامعات ورجال القانون.

قال الدكتور أحمد مصطفى أستاذ مساعد العلاقات العامة بجامعة الفلاح ان الزواج العرفي وراءه العديد من الاسباب والدوافع التي قد تؤدي إلى تفشي الظاهرة في المستقبل ما لم تقف جميع المؤسسات التربوية في مواجهتها، فالشباب الذين يفكرون في اتخاذ قرار الزواج العرفي والذي في أغلب الاحوال يكون سرياً، يعكسوا بذلك التصرف فشل اولياء الامور في تربيتهم على العادات والتقاليد والتعاليم الدينية التي نشأنا عليها، التي أصبح نقلها للابناء صعباً في ظل عدم تماسك الاسرة والعائلة، وانفتاح الشباب واطلاعهم علي السمات السلبية لبعض المجتمعات الغربية، والتي تشجع العلاقات السرية بين الشاب والفتاة، بجانب الفهم الخاطئ لمفهوم الحرية، والاندفاع بلا تفكير وراء الرغبات والشهوات دون تفكير، في حق الاسرة، وحق المجتمع. وأكد أن للاعلام دوراً سلبياً أحياناً في تفشي تلك الظاهرة حيث تقديمه للعديد من الاعذار للشباب الذين يتخذون ذلك القرار، بل يصنعون التعاطف معهم في بعض الاحيان، وهو شيء لا يصعب تصديقه لأنه يشجع من يتشاركون في نفس الموقف والظروف لاتخاذ نفس القرار. وشدد على انه يشجع المؤسسات القانونية في الدولة لمواجهة تلك الظاهرة حيث الاعتراف بنوع واحد من الزواج العرفي وهو الزواج الموثق، وإعطاء كافة العقود العرفية الي عقود رسمية موثقة، وذلك حفاظاً علي العلاقات الاجتماعية.

عدم الخلط واجب

أكد الدكتور محمد فوزي الأستاذ في جامعة الازهر أنه يجب عدم الخلط بين الزواج العرفي الموثق في المحكمة والذي يستوفي شروط الزواج من إعلان وشهادة وولاية والسداد فهذا يعد زواجا صحيحا وبين الزواج الذي يتم بين الشاب والفتاة سرا بدون علم الاهل والذي أطلق عليه مؤخرا زواجا عرفيا وهذه تعد تسمية غير صحيحة، فهو عبارة عن نوع من أنواع النكاح غير الشرعي المنتشر بين الشباب فما هو الا تحايل علي ايجاد علاقة غير شرعية في مجتمع محافظ، فهو يعد زواجاً باطلاً. وقال أيضا انه "على الأب احتواء أولاده، واعالتهم قبل الزواج ولو لزم الأمر بعد الزواج ما داموا يستحقون هذا، وذلك لعصمهم من الوقوع في الخطأ.

يقول محمد عبدالغني (رجل دين) إن الأصل في الزواج هو الإشهار بمعنى أن يكون علانية كما انه علاقة مودة ورحمة كما وصف القران الكريم، ومن أهم شروطه هو موافقة الوالي وحضوره للعقد وقبضه للمهر هكذا أمر الشرع حفاظاً للانساب وحتى يكون زواجاً صحيحاً. ام الزواج الذي يتم بين الشاب والفتاة دون علم الأهل فهو غير صحيح وغير قانوني.

قال محمد عبد الحفيظ (محامٍ) إن الزواج العرفي غير قانوني كلياً، ما دام لم يستوفِ الشروط الواجبة، كالإشهار، والقبول والوجوب، ووجود مستند رسمي، وشهود رسمية. اما اذا لم تتوافر فيه هذه الشروط، فبهذه الحال لا يعترف به ولا يضمن حقوق الزوجة.

القيود سبب رئيسي بحسب الدكتور محمد سيد أستاذ علم الاجتماع، إذ يرى أن أهم سبب لانتشار ظاهرة الزواج العرفي هو القيود التي وضعها المجتمع والاشخاص على الزواج التقليدي، فالبتالي اتجه الشباب لطرق أخرى غير شرعية، نظرا لعدم قدرتهم علي الأشياء التي تطورت في مشروع الزواج، التي تؤدي الي ارتفاع تكاليف الزواج، في ظل أنه يعاني من البطالة، وانخفاض الدخل. وشدد أنه يجب على العديد من الجهات أن تتحد لمواجهة تلك الظاهرة ، كما أنه لا بد أيضاً ان تتولى جميع وسائل الإعلام سواء كان اعلاماً مرئياً أو مسموعاً أو مقروءاً إلقاء الضوء علي كل أبعاد الظاهرة، سواء مسبباتها ودوافعها ونتائجها.

الأهالي والشباب...

منى محمد، ربة منزل تقول إن الزواج العرفي كارثة كبيرة، لانه حرام شرعاً وغير معترف به قانونا، كما ان الفتاة في هذا الحال عملت على ضياع حياتها بالكامل في ظل تواجد مجتمع لا يقبل بهذه الطريقة من الزواج، كما يجب على كل أسرة تقويم أخلاق أولادها وتربيتهم تربية سليمة وصالحة. وتؤكد دينا حنفي، طالبة في إحدى الجامعات المصرية، أن الزواج العرفي ما هو الا نتاج لسوء التربية من الطرفين، فمن وجهة نظرها انه لا توجد دوافع كبيرة للغاية تدفع شاب وفتاة أن يقوما بمثل هذه الفعلة الشنيعة، وترى أن سبب ذلك الاستسهال لا غير. تقول ماجدة احمد طالبة بكلية تجارة، إن ظاهرة الزواج العرفي، ظاهرة مرعبة جداً تتفشى بين الشباب، وعلى كل أم وأب توعية أولادهما بكل الطرق الممكنة.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard