مهرجان برلين السينمائي يفتح أبوابه لـ"نتفليكس": انفتاح على النساء و"قرارات جديدة"

6 شباط 2019 | 15:59

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

التحضير لمهرجان برلين السينمائي (أ ف ب).

يخصّص #مهرجان_برلين_السينمائي حيّزا كبيرا للنساء في دورته للعام 2019 التي عيّنت امرأة على رأس لجنة تحكيمها واختير عمل من إنتاج "نتفليكس" ليشارك للمرة الأولى في تاريخ الحدث في المسابقة الرسمية.

ويقدّم مهرجان برلين الذي يعدّ من أرقى المهرجانات السينمائية في العالم إلى جانب كان والبندقية، 23 فيلما في عروضه الرسمية، من بينها 17 تتنافس على جائزة الدبّ الذهبي التي ترأس لجنة تحكيمها الممثلة الفرنسية جولييت بينوش.

وتستمرّ فاعليات الدورة التاسعة والستين من 7 إلى 17 شباط وتطوى معها أيضا صفحة من تاريخ هذا المهرجان العريق، إذ إنها النسخة الأخيرة التي يديرها الألماني ديتر كوسليك (70 عاما) الذي سيسلّم بعد 18 عاما دفّة الإدارة لثنائي أصغر سنا منه مؤلّف من الإيطالي كارلو شاتريان المدير الحالي لمهرجان لوكارنو للفيلم والسينمائية الهولندية مارييت ريسنبك.

وتعدّ نسبة المشاركة النسائية قياسية هذه السنة، إذ إن 7 من بين الأفلام الـ 17 المشاركة في المسابقة الرسمية هي من إخراج نساء، أي أن 17 % من الأعمال تحمل توقيعا نسائيا، في مقابل 14 % و5 % سنة 2018 في كلّ من مهرجاني كان والبندقية على التوالي.

وقال كوسليك في تصريحات لوكالة فرانس برس بشأن بروز حركة #أنا_أيضا المناهضة للتحرّش الجنسي و#تايمس آب للقضاء على التمييز بين الجنسين إن "النقاشات التي جرت فتحت أعيننا وجعلتنا نتّخذ قرارات جديدة".

لكن الوضع كان ليكون مختلفا "لو كانت الأفلام ذات مستوى سيّئ"، وفق مدير المهرجان الذي ذكّر بأن جائزة الدبّ الذهبي منحت خلال السنتين الماضيتين للرومانية أدينا بنتيلي عن "تاتش مي نوت" والمجرية إلديكو إنييدي عن "بادي أند سول".

ورأت ميليسا سيلفرستاين، المسؤولة عن مجموعة الضغط النسائية "وومن أند هوليوود" أن هذه المشاركة القياسية في مهرجان برلين تأتي في وقتها، خصوصا أن ما من امرأة مرشّحة لأوسكار أفضل فيلم أو أفضل إخراج.

وهي لفتت إلى أنه من واجب المهرجانات ضمان التنوّع في القطاع، فهكذا فاعليات "تفتح أبواب الشهرة للمشاركين فيها وتسلّط عليهم الأضواء حول العالم".

وخلال دورة العام 2019، ستوقّع إدارة المهرجان تعهدّا غير ملزم لضمان المساواة بين الرجال والنساء سبق أن اعتمد في مهرجانات عالمية أخرى، من قبيل البندقية وكان.


ويفتتح فيلم "ذي كايندنس أوف سترينجرز" للدنماركية لون شيرفيغ المهرجان بأوّل عرض له على الصعيد العالمي. وتقدّم أيضا الدورة التاسعة والستون وثائقيا جديدا للمخرجة الفرنسية أنييس فاردا (70 عاما) يكتسي طابعا ذاتيا يعرض خارج إطار المسابقة الرسمية.

وفتحت هذه الدورة من المهرجان أبوابها أيضا لمنصة البثّ التدفقي "نتفليكس" التي تشارك في المسابقة الرسمية مع "إليزا اند مارسيلا" للإسبانية إيزابيل كوشيت.

وأكّد كوسليك "من المهمّ أن تواصل المهرجانات الكبرى نضالها من أجل السينما"، مشيرا إلى أن "الرهان يقضي راهنا بإيجاد سبل للتعايش، كما حصل مع السينما والتلفزيون".

لكن لا بدّ من التوصّل إلى معادلة "تتيح حماية الإنتاجات لكي يتسنّى بداية عرضها في صالات السينما ثمّ بتقنية البثّ التدفقي"، على حدّ قول كوسليك.

ووجّه كوسليك في الدورة الأخيرة له على رأس إدارة المهرجان دعوة إلى أعضاء حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرّف لحضور وثائقي روبرتا غروسمان الذي يحمل عنوان "المحفوظات السرية لغيتو وارسو" والذي سيعرض في العاشر من شباط.

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard