في انتظار الشهاب

5 شباط 2019 | 10:26

المصدر: النهار

القطار يعبر فوق التلال

ويغيب وسط الضّباب قرب الأفق

والمراكب الغريبة تمرّ بالقرى النائية

دون أن تتوقف أو تأخذ استراحة.

أيها المسافرون في زرقة السّماء

ترجّلوا

أيتها النّظرات العابرة

تمهّلي

إننا نقف هنا تحت ظلال أشجار السّنديان

على مفارق ومنعطفات الطّرق

نلوّح بأيدينا ومناديلنا ومظلّاتنا

للرّاحلين والغادين صباحَ مساء،

نفتح أذرعنا أمام الرّياح الباردة

باحثين عن مصافحة دافئة

مفتّشين بين العيون الملتمعة

عن بارقةِ أمل.

وحيدٌ أنا؛ وكئيب

لديّ مواعيد كثيرة

مع الانتظار والخيبات المتتالية،

على طاولتي العتيقة، بصحبة أوراقي وأقلامي

أسهر لآخر الليل ولا أنام

وبكلّ شراهة

ألتهم لفائف التبغ وكؤوس الكحول وحروف الكلمات

وأدوّن خيالاتي المرهقة وذكرياتي مع الأصدقاء

متمعّناً في السّماء الكالحة،

ثم أعود إلى الانتظار مرّةً أخرى.

الفرص تعبر كالشّهب وتنطفئ سريعاً

لا متّسع للأمنيات،

الإبداع حظُّ الفقراء

والوصول حظ السّاهرين حتى الصباح.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard