سليماني في بيروت تحت "عين الأسد"... وماكرون سيأتي مهنئاً؟

4 شباط 2019 | 17:23

سليماني (أ ف ب).

عندما انتشر خبر ولادة الحكومة في نهاية الشهر الماضي في لبنان، أخذ طريقه فورا الى المنطقة والعالم وكأنه خبر خارجي بامتياز نظرا الى تشابك العنوان اللبناني مع العناوين الاقليمية الساخنة. ويكفي المرء ان يتابع ما هو معلن وما مضمر من مواقف وتحركات تتصل بهذا البلد، حتى يدرك ان نبأ ولادة الحكومة يستحق كل الأبعاد الخارجية التي أخذها.قبل ايام من ولادة #الحكومة في 31 كانون الثاني الماضي، رددت اوساط شيعية ان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله إستضاف في الضاحية الجنوبية لبيروت، وفي وقت واحد، رجل الدين الشيعي العراقي البارز السيد #مقتدى_الصدر وقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني. ووفق هذه الاوساط، فقد تركز البحث على نقاط الخلاف التي ما زالت قائمة بشأن الحكومة العراقية. ولم تعطِ المصادر مزيدا من التفاصيل بشأن هذا اللقاء، لكنها أشارت في الوقت عينه الى أهمية الملف العراقي اولاً، والى اهمية موقع #نصرالله لمتابعته ثانيا.
في سياق متصل، علمت "النهار" من اوساط وفد اعلامي زار #بغداد أخيرا واجتمع مع شخصيات عراقية بارزة على المستوى الشيعي، ان هناك قناعة ثابتة لدى معظم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard