اغتيال الروائي علاء مشذوب في كربلاء: سخط في الوسط الثقافي العراقي

3 شباط 2019 | 16:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الروائي علاء مشذوب (الصورة من صفحته في الفايسبوك).

أثارت عملية اغتيال كاتب وروائي عراقي مساء السبت وسط شوارع مدينة #كربلاء سخطا في الوسط الثقافي العراقي.

وفي إشارة إلى حساسية الموضوع، أرسلت قيادة شرطة كربلاء فريق تحقيق على الفور إلى مكان الحادثة. وتوعدت في بيان بالكشف عن منفذي عملية اغتيال الروائي #علاء_مشذوب أمام منزله.

وتعليقا على مقتله، قال الكاتب العراقي علي لفتة سعيد لوكالة "فرانس برس" إنها "عملية قتل الكلمة الحرة والصادقة ووأد الجمال".

وكان سعيد يشارك في وقفة احتجاجية على عملية الاغتيال إلى جانب مجموعة من مثقفي وفناني المدينة التي تبعد نحو مئة كيلومتر جنوب بغداد.

وعلى صفحته على "فايسبوك"، كتب الروائي أحمد سعداوي، صاحب رواية "فرانكنشتاين في بغداد" التي لاقت نجاحا عالميا: "أي خسّة ونذالة وجبن أن تطلق النار على شخصٍ أعزل إلا من كلماته وأحلامه".

وأضاف: "العار سيلاحق المجرمين والقتلة أينما كانوا. والعار سيلاحق السلطات المحلية في كربلاء، ومن خلفهم أجهزة وزارة الداخلية، إذا لم تسارع الى الكشف عن الجناة، وتقديمهم الى العدالة في أسرع وقت".

وإحياء ذكرى هذا الروائي الغزير، العاشق لمدينته التي كان يصف أحياءها التاريخية في كتبه، كان بالتوازي مع رسائل سخط وصلت حتى مطالبة لجنة الثقافة بفتح تحقيق برلماني .

في المقابل، يرفض الجميع توجيه أصابع الاتهام إلى جهة معينة، مشيرين فقط إلى "جهات مجهولة تجعلنا لا نستطيع التكلم"، في بلد تعصف فيه رياح العنف منذ عقود.

وهي ليست المرة الأولى التي تتعرض شخصيات عراقية معروفة للاغتيال. العام الماضي، قتلت أربع نساء، بينهن عارضة الأزياء تاره فارس التي اغتيلت بالرصاص في وضح النهار وسط بغداد.

وحتى اليوم، لم تعلن القوات الأمنية رسميا نتائج التحقيق أو أي أحكام إدانة.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard