الكنيسة الكاثوليكيّة الأميركيّة تنشر أسماء 300 كاهن في تكساس متّهمين باعتداءات جنسيّة

1 شباط 2019 | 18:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صليب شمال اثينا (صورة ارشيفية، نيسان 2015، أ ف ب).

نشرت #الكنيسة_الكاثوليكية الأميركية الخميس أسماء 300 كاهن في أبرشيات #تكساس متهمين بارتكاب #اعتداءات_جنسية_على_أطفال منذ 1950، مواصلة بذلك عملية الشفافية التي أطلقتها في هذا الإطار.

وبعد ولايتي واشنطن وإيلينوي واليسوعيين، نشرت الأبرشيات الـ15 في ثاني أكبر الولايات الأميركية في عدد السكان، أسماء الكهنة الذين استهدفوا "باتهامات تتمتع بالصدقية بشأن اعتداءات جنسية على قاصرين".

ونشرت أبرشية سان انطونيو 57 اسما، وهيوستن 42، ودالاس 31. وتكررت بعض الأسماء في اللوائح، لكن في المجموع نشرت أسماء نحو 300 كاهن توفي عدد كبير منهم.

وقال رئيس مجمع الأساقفة الأميركيين في بيان: "باسم جميع الذين أخفقوا في القيام بذلك، أوجه اعتذاراتي الصادقة" إلى الضحايا. وأضاف: "كنيستنا تضررت بهذا الجرح، وعلينا التحرك لمعالجته".

وكانت سلسلة مقالات حول تجاوزات وقعت في بوسطن لعقود، هزّت الكنيسة الكاثوليكية عام 2002. ودفع كشف هذه القضايا العديد من الضحايا الى التحدث في جميع أنحاء البلاد.

ومنذ ذلك الحين، أقصي عدد من الكهنة من الكنائس، وتمت ملاحقتهم في القضاء. كذلك، دفعت الكنيسة مبالغ كبيرة لعدد من الضحايا.

وخلال الصيف الماضي، وجّه مكتب النائب العام في بنسلفانيا ضربة قاسية جديدة إلى الكنيسة، بعدما نشر تفاصيل تجاوزات ارتكبها أكثر من 300 كاهن في هذه الولاية ضد أكثر من ألف طفل.

وفتح القضاء تحقيقات في عدد من الولايات، بينما رفعت أبرشيات عدة السرية عن أرشيفها. لكن كثيرين يتساءلون عن قيمة اللوائح التي تنشر.

فقد اتهمت المدعية العامة في إيلينوي في نهاية كانون الأول رجال الدين في الولاية بنشر لائحة لا تتضمن "الاتهامات الموجهة إلى 500 كاهن على الأقل".

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard