CAR-T-Cell Therapy لمواجهة السرطان... ميشيل حجل من بين المرضى الذين خضعوا له في الخارج #ما_تخاف_منو

3 شباط 2019 | 12:25

المصدر: "النهار"

ميشيل حجل محاطة بأصدقائها في مركز "أندرسون للعلاج من السرطان".

أصبحت ملهمة للكثيرين، لم تعدّ قصتها خاصة بها، بل أصبح يجد فيها كل مريض سرطان بصيص نور وأمل محقق. رفضت الاستستلام ونجحت في معركتها المزدوجة مع هذا "الخبيث". كثيرون تساءلوا عن مصدر قوتها، عن عزيمتها، عن سر انتصارها. وكثيرون أيضاً تساءلوا عن العلاج الذي خضعت له هذه المحاربة الصامدة ميشيل حجل لسرطان الغدد الليمفاوية الحادّ.حملة جمع التبرعات التي انطلقت لدعمها وتغطية تكاليف علاجها التي بلغت 700 الف دولار، طرحت أ.شسئلة كثيرة حول نوع العلاج ومن هم الأشخاص الذين يمكنهم الخضوع له ومدى فعاليته...هذا العلاج الجديد غير الموجود في لبنان يعطي أملاً لحالات محددة من السرطان، فماذا يقول رئيس قسم أمراض الدم والأورام في المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق الدكتور هادي غانم عن هذا العلاج وتفاصيله بكل محطاته؟ما هو هذا العلاج؟يستهل غانم حديثه بالتعريف عن هذا العلاج قائلاً "يُطلق على العلاج الذي خضعت له ميشيل حجل تسمية CAR-T-Cell Therapy او العلاج بالخلايا الليمفاوية المحضّرة والمجهّزة لمواجهة السرطان. لكن من المهمّ ان نعرف انه لا يمكن لأي مريض اللجوء الى هذا النوع من العلاج والاستفادة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard