ترامب يعمّق الخلاف مع أجهزة الاستخبارات ويصفها بأنها "ساذجة" و"مخطئة"

30 كانون الثاني 2019 | 22:52

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

ترامب (ا ب).

صعّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلافه مع أجهزة الاستخبارات الأميركية ووصفها بأنها "ساذجة" و"مخطئة" في ما يتعلق بالتهديد الذي قال إن إيران تمثله.

وجاء هجومه رداً على رفض أجهزة الاستخبارات الحاسم للعديد من مزاعمه حول نجاح سياسته الخارجية، وذلك خلال إفادة قدمها مدراء أجهزة الاستخبارات الثلاثاء أمام الكونغرس.

وجدد ترامب تأكيده الأربعاء أن برنامج إيران النووي لا يزال خطيراً، وقال إن مستشاريه الاستخباراتيين الذين يعتقدون أن إيران تفي بشكل كبير بالتزامها الدولي التخلي عن تطلعاتها للحصول على أسلحة نووية، يجب أن يكونوا أكثر واقعية.

وكتب على تويتر "يبدو أن موظفي الاستخبارات سلبيون وساذجون للغاية عندما يتعلق الأمر بأخطار إيران. إنهم مخطئون".

وتابع "ربما يجدر بأجهزة الاستخبارات أن تعود إلى المدرسة".

وهذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها ترامب علنا أجهزة الاستخبارات وتطبيق القانون الأميركية.

إلا أن حدة الانتقادات والطريقة العلنية التي يعرب فيها ترامب عن غضبه تظهر عمق الانقسام بين البيت الأبيض وعدد من اكثر مسؤولي الأمن الأميركيين كفاءة.

وكتب ترامب سلسلة من التغريدات الأخرى أشاد فيها بنجاح سياساته في سوريا وكوريا الشمالية.

وتأتي انتقاداته لأجهزة الاستخبارات غداة تقرير قدمه مدراء أجهزة الاستخبارات ناقضوا فيه تقييم الرئيس المتفائل.

وفي جلسة حول التهديدات العالمية التي تواجه الولايات المتحدة امام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، ناقض المسؤولون تأكيدات ترامب أن تنظيم الدولة الإسلامية قد هُزم، وأنه يمكن إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard