مئتان على ولادة المعلّم بطرس البستاني: الطليعي والحديث باستمرار

1 نوار 2019 | 19:35

المصدر: "النهار"

المعلم البستاني. (الأرشيف)

وحده بين أعلام النهضة يليق به لقب المعلّم استحقاقاً. انه بطرس البستاني (1819 - 1883) وهذه السنة هي الذكرى المئوية الثانية لولادته. أديب موسوعي ومربٍّ ومؤرخ ومجموع بنّاء. أحد أهم أركان النهضة الحديثة في القرن التاسع عشر. امتلك وعياً ثاقباً بأهمية العلم والمعرفة في بناء الانسان والوطن. وبأن الأمة لا يمكن ان تتقدم الا بالتعليم. وبأن اصلاح التعليم هو النور الذي يضيء في أذهان الناس وفي كل ما سعى كان مصدره ومرتجاه افادة الناس والبلاد.كان #بطرس_البستاتي أول من اسس مدرسة وطنية عالية في لبنان (تلاميذها وأساتذتها من مختلف الاطياف). وأول من ألف قاموساً عصرياً (المحيط) (1870)، وأول من وضع دائرة معارف عربية (1876) وأول من وضع دستوراً للنهضة، وأول من أنشأ مجلة هادفة "نفير سورية"، وأول من دعا إلى تعليم المرأة وتمكينها في الشرق، "تعليم النساء" (1849) ودعا الى مواجهة التتريك والتغريب عبر رسالة وطنية ليبيرالية علمانية (فصل الدين عن الدولة) او ما سمّاه وجوب وجود حاجز بين الرياسة اي السلطة الروحية والسياسية اي السلطة المدنية، "... لأن المزج بين السلطتين من شأنه ان يوقع خللاً بيناً وضرراً واضحاً بين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard