قواعد صارمة تفرضها مربّية قصر كينسيغتون على الأميرين جورج وشارلوت

29 كانون الثاني 2019 | 08:55

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

يحظى الأميران جورج ولويس والأميرة شارلوت، بواحدة من أفضل المربيات التي لا مثيل لها في العالم.

وبحسب ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني، تدرّبت ماريا بورالو في كلية نورلاند المرموقة، ووُظّفت من قبل دوق كامبريدج عام 2014 عندما كان جورج يبلغ من العمر ثمانية أشهر.

تعيش ماريا في قصر كنسينغتون، وتسافر مع العائلة في الزيارات والجولات الملكيّة كـ"جندي مجهول".

ويُعتقد أن ماريا صارمة للغاية مع الأطفال الملكيين، إذ هناك عدد من القواعد التي يتمّ تدريسها للمربّيات في كلية باث لفرضها على الأطفال أثناء رعايتهم، لذا، من المحتمل أن يخضع لها جورج وشارلوت ولويس.

وذكرت لويز هيرن، الخبيرة في شركة نورلاند، لصحيفة "الصن": "لن يكون هناك لخبطات أبداً، ذلك لأن ماريا تحرص أنه عندما ينزلون من الطائرة، عليهم أن يمسكوا يدي والدتهم، ويبتسمون ويلوّحون للحشود. لا يمكن أن يكون هناك أي نوع من البكاء أو الرهيب أو نوبات الغضب".

ومن القواعد التي تعتمدها ماريا مع الأمراء الثلاثة أنّ هناك وقتاً دقيقاً كل ليلة للنوم عند الساعة 7 مساء. وكوسيلة للابتعاد عن الأطعمة المؤذية، تقوم المربية بتحضير وجبات مختلفة وبمكوّنات متنوعة كل فترة. أمّا مكان اللعب فيجب أن يكون في الخارج فقط، بغضّ النظر عن حالة الطقس.

وقالت لويز: "يقضي الأمراء معظم وقتهم في ركوب الدرّاجات، واللعب مع كلابهم، والزراعة. تحرص كلية نورلاند على تدريب المربّيات على تعليم الأطفال من خلال اللعب؛ حتى ولو كان الطقس ماطراً، سيخرج الأولاد إلى الحديقة. فالطقس الماطر لن يوقف نشاطاتهم، سيرتدون الألبسة المناسبة وسيكون كل شيء على ما يرام". 

يتعلّم الأطفال باستخدام الألعاب والتقنيات التقليدية، مثل الألغاز. أمّا وقت مشاهدة التلفاز فيعود بالكامل إلى الوالدين. 




والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard