حصيلة جديدة لتظاهرة طالبية في الكونغو الديموقراطية: أربعة قتلى

28 كانون الثاني 2019 | 12:59

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

احتجاج (أ ف ب).

أعلنت الرئاسة الكونغولية اليوم، مقتل أربعة أشخاص في تظاهرة طالبية في جامعة لوبومباشي في جنوب شرق جمهورية #الكونغو الديموقراطية، موضحة أن التحقيق جار مع وزير وضابط في الشرطة حول هذه القضية.

وأفادت شهادات جمعتها وكالة فرانس برس ان طلبة كانوا عائدين من مقر اقامة حاكم كاتانغا العليا بعدما طلبوا منه إعادة إمدادات الماء والكهرباء وإعادة النظر في رسوم التعليم لخفضها، عندما استهدفهم رجال الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع وطلقات تحذيرية لتفريقهم.

وكتب فيتال كاميرهي مدير مكتب الرئيس الجديد لجمهورية الكونغو الديموقراطية فليكس تشيسيكيدي، في بيان ان "الحصيلة الموقتة التي أعدتها المصادر الرسمية تتحدث عن اربعة قتلى هم ثلاثة طلبة وشرطي واحد".

وأضاف البيان "بانتظار التحقيق الذي ستجريه الحكومة على الفور (...) سيتم الاستماع الى وزير التعليم العالي والجامعي حول هذه الاحداث من اجل تحديد المسؤوليات".

وذكرت الرئاسة من جهة أخرى أن القرار الوزاري: "المتصل بتعديل الرسوم الجامعية قد علق".

وأوضح البيان الذي يحمل توقيع كاميرهي، أن ضابط الشرطة ياوي برتين الذي "أمر باطلاق النار من دون تحذير على طلبة مسالمين" الأحد "أحيل الى القضاء العسكري للحكم عليه بما يأمر به القانون".

وتحدثت الحصيلة الأولى للشرطة عن قتيلين، هما طالبة أصيبت برصاصة طائشة وشرطي صدمته آلية لمكافحة الشغب.

وبعد تظاهرات الأحد، أعيد تزويد حرم جامعة لوبومباشي (يونيلو) بالماء والكهرباء، كما افادت شهادات لطلبة اتصلت بهم وكالة فرانس برس.

ومنذ الخميس، كان الحي الذي يضم الحرم الجامعي محروما من الماء والكهرباء بسبب انهيار عمود للكهرباء وتضرر أنابيب جراء الامطار الغزيرة التي هطلت على لوبومباشي، المدينة الثانية في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وتضم جامعة لوبومباشي التي تعد واحدة من أفضل الجامعات في البلاد، اكثر من عشرة الاف طالب هذه السنة.

أزات تشتيان والمونة: "الحياة صعبة هون بس ع القليلة نحنا بأرضنا"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard