فنزويلا: مادورو يرفض "المهلة" الأوروبيّة لإجراء انتخابات جديدة... "هذه وقاحة تامّة"

27 كانون الثاني 2019 | 15:46

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مادورو متكلما خلال لقاء تلفزيوني معه في كراكاس (أ ف ب).

رفض الرئيس الفنزويلي #نيكولاس_مادورو، في مقابلة تم بثها اليوم، المهلة التي حددتها دول أوروبية له للدعوة الى انتخابات في غضون ثمانية أيام، مصرًّا على أن بلاده "غير مرتبطة" بأوروبا.

وقال مادورو في المقابلة التي أجرتها معه "سي إن إن تورك"، وتمّت دبلجتها إلى اللغة التركية من الإسبانية: "عليهم سحب هذه المهلة. لا يمكن أحدا أن يعطينا مهلة".

وأضاف: "فنزويلا ليست مرتبطة بأوروبا. هذه وقاحة تامة". ووصف تحركات الدول الأوروبية بأنها "خطأ".

وحذرت قوى أوروبية، بينها فرنسا وهولندا وألمانيا، السبت من أنها قد تعترف بزعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس، إلا إذا دعا مادورو الى إجراء انتخابات في غضون ثمانية أيام، بينما منحته كل من بريطانيا وإسبانيا مهلة مشابهة.

وأعلن غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا الأربعاء، خلال تظاهرة حاشدة نظمتها المعارضة ضد مادورو.

ومنذ ذلك الحين، دعمت الولايات المتحدة وكندا والكثير من دول أميركا الجنوبية، بما فيها البرازيل وكولومبيا، إعلان غوايدو.

لكن مادورو قال في المقابلة إن غوايدو "ينتهك الدستور". واتهم واشنطن بـ"محاولة الانقلاب" على حكمه. ورأى أن "كل ما يجري مرتبط بأميركا. إنهم يهاجموننا، ويعتقدون أن فنزويلا حديقتهم الخلفية".

وأكد أنه سيتجاوز التحدي الذي تواجهه سلطته، مشيرا إلى أنه "منفتح على الحوار". لكنه استبعد عقد لقاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقال: "الأمر ليس مستحيلا، لكنه مستبعد. بعثت رسائل كثيرة إلى دونالد ترامب".

ووطّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أخيرا علاقته بمادورو، بحيث زاره الشهر الماضي في كراكاس.

وزار مادورو تركيا العام الماضي، بعد فوز اردوغان في الانتخابات الوطنية والرئاسية. ووصف الرئيس التركي بأنه "صديق" لكراكاس.

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard