توتّرات تلوح في شرق المتوسط... تركيا "تحوم" حول قبرص

27 كانون الثاني 2019 | 12:16

المصدر: "النهار"

منصة تنقيب في المتوسط.

أعلنت الحكومة التركية عن نيتها التنقيب حول قبرص، وعدّلت خططها لإرسال منصتها إلى المنطقة، في شهر شباط المقبل، بدلا من البحر الأسود. ويأتي هذا الإعلان بعد أيام قليلة من تأسيس "منتدى غاز شرق المتوسط"، وهو تحالف يضم 7 دول، من بينها قبرص واليونان ومصر. ووصفت بعض وسائل الإعلام التركية هذا التحالف بأنه "معاد لأنقرة".

وأثار التنقيب عن الموارد الطبيعية في شرق البحر المتوسط توترات بين مصر وتركيا، بلغت أوجها خلال بدايات العام الماضي. وكانت القاهرة وقعت اتفاقاً لترسيم الحدود البحرية مع نيقوسيا وأثينا، اكتشفت على أثرها أضخم حقل للغاز الطبيعي في تلك المنطقة وهو حقل "ظهر"، الذي افتتح مطلع العام 2018.وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الجمعة إن "تركيا ستبدأ التنقيب حول قبرص لأن حكومة قبرص لم تستمع إلى اقتراحات أنقرة بشأن حماية حقوق القبارصة الأتراك. منصتنا الثانية ستصل في شباط، كنا سنرسلها إلى البحر الأسود، لكننا الآن سوف نرسلها إلى منطقة قبرص. سفينة الحفر التابعة لنا (فاتح) توجد حاليا في منطقة (علائية-1)، عملها هناك ينتهي في آذار. سننقلها جنوباً هي الأخرى".
"تحرش حذر"
يقول الخبير العسكري اللواء جمال مظلوم لـ"النهار إن "الاتفاق الذي وقعته مصر مع 6 دول أخرى لتأسيس (منتدى غاز شرق المتوسط)، بعيد عن المصالح التركية، ولكن أنقرة ترغب في الرد على هذا الإجراء، لذا فهي تتحرش بمصر، لكنه تحرش معنوي، ولن تتجرأ على ما هو أكثر من ذلك".
ووقعت مصر واليونان وقبرص وإيطاليا والأردن وفلسطين وإسرائيل، منتصف الشهر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard