ماذا قال السفير اللبناني في فنزويلا لـ"النهار" عن الجالية اللبنانية بعد "الانقلاب"؟

25 كانون الثاني 2019 | 19:32

الاحتجاجات الشعبية في فنزويلا (أ ف ب).

تسارعت الأحداث في فنزويلا في الساعات الأخيرة بين الرئيس نيكولاس مادورو المحتمي بالجيش، ورئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً للبلاد بدعم غربي واسع، وسط احتجاجات وتظاهرات بين المعارضة والموالاة اجتاحت شوارع العاصمة كراكاس وأدت الى سقوط اكثر من 26 قتيلاً وعشرات الجرحى.الاحداث في فنزويلا سرعان ما اتخذت بعداً دولياً بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعم المعارضة، مهدداً بالتدخل لمصلحتها في حال تعرضت للقمع. وقال غوايدو أمام آلاف من أنصاره تجمعوا في العاصمة كراكاس "أقسم أن أتولى رسمياً صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا للتوصل الى حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة". في المقابل أعلن الرئيس نيكولاس مادورو أن فنزويلا قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع "حكومة الولايات المتحدة الامبريالية". ولم يجد مادورو نفسه وحيداً دولياً، إذ لاقى دعماً سريعاً من موسكو التي عبّرت عن رفضها أي تدخل خارجي في فنزويلا، ووصفته بأنه غير مقبول، قائلة إنها تعتبر مادورو الرئيس الشرعي للبلاد. أ ف ب.كيف بدأت الأحداث في فنزويلا؟
بعد وفاة الرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز في 5 آذار من العام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard