ألم يخاطر إردوغان بإغضاب ترامب حين دعم مادورو؟

25 كانون الثاني 2019 | 17:53

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الرئيسان الفنزويلي نيكولا مادورو والتركي رجب طيب إردوغان، كاراكاس في 3 كانون الأول. 2018 - "أ ف ب"

على الرغم من حاجة الرئيس التركي رجب طيّب #إردوغان للولايات المتّحدة كي يضمن الأمن القوميّ لبلاده، سلك مؤخّراً مساراً سياسيّاً مغايراً للرؤية الأميركيّة في أحد أكثر الملفات الدولية حساسية في الوقت الحاليّ: فنزويلا. حين أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي خوان #غوايدو نفسه رئيساً موقّتاً للبلاد، لقي اعترافاً من الرئيس الأميركيّ دونالد #ترامب إضافة إلى مجموعة من الدول الغربيّة والأميركيّة اللاتينيّة.

في هذه الأثناء وقفت دول أخرى إلى جانب الرئيس نيكولا #مادورو وأبرزها #روسيا و #الصين و #إيران وتركيا بطبيعة الحال. لكن ما كان بإمكانه أن يكون دعماً مضبوطاً بتنوّع مصالح أنقرة مع كاراكاس وواشنطن وموسكو، تحوّل إلى دعم رئاسيّ علنيّ لا لبس فيه. وحتى بوجود مصالح اقتصاديّة مشتركة بين طهران وكراكاس، جاء الدعم الإيرانيّ لمادورو أكثر ليونة من الدعم التركيّ.

"صدمة"
سارع إردوغان إلى الاتّصال بنظيره الفنزويلي قائلاً: ابقَ ثابتاً، إنّ الذين يؤمنون بالديموقراطيّة ويحترمون الانتخابات، يجب عليهم التماسك مع بعضهم". وأعلن إردوغان الذي وصف مادورو ب "الأخ" أنّ الأخير لم يتردّد في دعمه عندما واجه محاولة الانقلاب في تمّوز 2016، مشيراً إلى أنّه "كشخص يؤمن بالديموقراطيّة، صُدمْتُ بموقف ترامب إزاء الوضع في فنزويلا". وشدّد في الوقت نفسه على ضرورة الاعتراف بنتائج صناديق الاقتراع.هنالك الكثير من التوجّهات المشتركة بين الرئيسين. فمسألة الانقلاب التي ذكرها إردوغان تقابلها في فنزويلا محاولة الاغتيال التي تعرّض لها مادورو في آب الماضي. ويعزّز هذان الحدثان من السرديّة التي يصيغها الرئيسان حول "المؤامرات" التي يتعرّضان لها. ولا شكّ في أنّ تشابه خطاب الرجلين المناهض لواشنطن أحياناً كثيرة، وحتى تشابه النظام الرئاسيّ الذي يمارسان خلاله حكمهما يوطّد أكثر علاقتهما الشخصية. لكنّ ذلك ليس إلّا جزءاً صغيراً من مجموع الروابط التي تجمع الدولتين، والتي كانت الزيارة الأخيرة التي أجراها إردوغان إلى فنزويلا الشهر الماضي أحد أبرز تجلّياتها.تجارة الذهب ... ربح ومخاوف
صدّرت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard