أشباح وجرائم قتل وعمليّات اختطاف بكلفة 50 دولاراً!

24 كانون الثاني 2019 | 16:12

عمليّات اختطاف "نفذّتها" كائنات فضائيّة مُجفلة ونافرة. أشباح لا تنتمي إلى أي مكان خارج هلوساتها ورواق كوابيسها، تنجرف في الفضاء و"تعيش" يوميّات خالية من القصص (يا للهول!). جرائم قتل مُروّعة، لم تُحل منذ 400 عام وأكثر. مقابر جماعيّة تعود إلى التاريخ، بُنيت عليها منازل فخمة ومكاتب عصريّة. اهتمام غير طبيعي وغير صحّي بالموضوعات المُزعجة والأخبار "غير السارّة"! تواريخ مشؤومة. نوادر "بغيضة" ورهيبة. معارك حربيّة بدّلت مسار سفينة التاريخ وأعادت صوغ كتابها، ولم تتمكّن الأيام والسنوات من أن تُزيل طيفها وتطرده من "الجوار". طقوس الموت و"حضارته" في هذا الحيّ أو ذاك. شخصيّات بائسة، قاتمة، مشبوهة لم يُعرف مصيرها على الرغم من مرور سنوات تليها أخرى على "تلاشيها" في "ممر النسيان.


إنه عشق حقيقي لكل ما ينتمي إلى عالم "مُعتم" لا ينساب وسطه الأمل ولا يدخل من شباكه الخلفي نور الأحلام. حزن و"انقباضيّة" لبدايات نادراً ما عُرفت نهاياتها. إنها جولات سياحيّة في نيويورك، وتحديداً في بروكلين، تستمر 90 دقيقة، وتقام بطبيعة الحال مساءً داخل عربة مُزوّدة ديكورات "تغمز" إلى الحقبة الفيكتوريّة ومزوّدة أضواء خافتة "تُسلحب" من ثُريّات تليق بقصر "دراكولا" شخصيّاً. لا وقت مُخصّصاً للإستراحة. ويتم سرد القصص وزيارة الأماكن المشؤومة بلا توقّف. تستقبل "زوّار العربة" شابة تدعى أليسون تشايس ترتدي عباءة سوداء "بتعبّق ع القلب"، تدير شركة Madam Morbid (السيّدة المريضة) وشريكها مات زيللر.


وهي شركة متخصّصة في جولات الرُعب في بروكلين منذ العام المنصرم. ولكن، لا تظننّ أن مصير الزائر "الاقتحاميّ" الذي يتجرأ على القيام بهذه الجولة السياحيّة التي تصل كلفتها إلى 50 دولاراً للشخص الواحد، الموت المحتوم إثر سكتة قلبيّة في نهاية الجولة.



إذ إن أليسون تسرد القصص الـ"سوداء" بطريقة مرحة، يتخللها الكثير من الفكاهة والنكات. ويعود 10% من ثمن البطاقة الواحدة إلى المُشرّدين في بروكلين. صخب ودمار وكآبة "باردة" وفسحات مسكونة بالأشباح والدماء والكائنات الفضائيّة تتشابك مع الأعمال الخيريّة والضحكات "الخائفة"، تفاصيل وعناصر تجعل هذه الجولات السياحيّة مطلوبة من زائر نيويورك وأيضاً من يقطنها ويبحث عن القليل من المغامرة والتشويق ليزيل عنه ثوب المسؤوليّات وإن لمجرّد 90 دقيقة!

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard