"عودة الحكمة الى الحكمة" وذكريات الزمن الجميل... واللقاء الاول بين حلبي ويحشوشي "ودي وصريح"

23 كانون الثاني 2019 | 21:16

المصدر: "النهار"

  • نمر جبر
  • المصدر: "النهار"

اشتاق صالون مدرسة الحكمة الاشرفية للاستقبالات التي كان يقيمها نادي الحكمة بيروت عقب كل انجاز محلي او لقب عربي او قاري. وكل من حضر مساء اول من امس الى مدرسة الحكمة الاشرفية عاد بالذاكرة الى الاحتفالات والمناسبات التي كانت تحتضنها المدرسة بعد كل انتصار او بعد ظلم او استهداف.

ومن ينسى اول لقب عربي في العام 1998 والجمهور الذي ملأ ملاعب المدرسة ومداخلها وطرقاتها، ثم اول لقب آسيوي في العام 1999 والرحلة التي استغرقت اكثر من ثلاث ساعات من غزير الى الاشرفية للاحتفال مع الجمهور الذي كان محتشدا امام المدرسة وداخلها ولم يغادر حتى ساعات الصباح الاولى.
ومن لا يتذكر حادثة "سقوط" المشجع الحكماوي روجيه زياده عن سطح ملعب بيروت البلدي خلال مباراة الانصار والحكمة في 31 كانون الاول 1994 والاعتصام الذي حصل في اليوم التالي داخل المدرسة اعتراضا واستنكارا.
فالوجوه الحكماوية القديمة والعريقة والفخورة بانتمائها الى الحكمة التي حضرت اول من امس الى مدرسة الحكمة الأم، لم تأت فقط لتهنئ يحشوشي ورفاقه بالفوز، بل لتؤكد ان "الحكمة عادت الى الحكمة"، وان الثقة بالإدارة المنتخبة كبير والمطلوب منها اكبر.
فعاليات سياسية ورياضية واجتماعية واقتصادية حضرت الى صالون مدرسة الحكمة "مار يوسف" في الاشرفية لتقديم التهاني الى اللجنة الإدارية الجديدة لنادي الحكمة بيروت في حضور الرئيس الفخري للنادي رئيس المدرسة الأب جان بول ابو غزالة والرئيس المنتخب ايلي يحشوشي، ونائباه القاضي الرئيس داني...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard